أردوغان يندِّد بـ"ذهنية فاشية" تسود شوارع أوروبا

16 آذار 2017 | 00:00

المصدر: (و ص ف)

  • المصدر: (و ص ف)

صورة لرئيس الوزراء التركي بن علي يلديريم والى جانبه كلمة "نعم" بالتركية في اشارة الى الاستفتاء الذي سيجرى في 16 نيسان على توسيع صلاحيات الرئيس رجب طيب اردوغان، في شارع الاستقلال بمدينة اسطنبول أمس. (أ ف ب)

ندد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان أمس بما سمّاه "ذهنية فاشية" تسود في شوارع أوروبا حيث حظرت دول عدة تجمعات لمناصريه في اطار الحملة للاستفتاء على توسيع صلاحياته وذلك بتعديل الدستور لاحلال النظام الرئاسي محل النظام البرلماني.

وقال اردوغان في خطاب إن "ذهنية الفاشية منفلتة في شوارع أوروبا".
في المقابل، أعرب رئيس المفوضية الاوروبية جان - كلود يونكر عن "صدمته" من تصريحات اردوغان الذي اتهم فيها هولندا والمانيا بـ"النازية"، معتبراً انها لا تتلاءم مع طموحات أنقرة للانضمام الى الاتحاد الاوروبي. وقال في ستراسبورغ أمام النواب الاوروبيين تعقيباً على الازمة الديبلوماسية بين أنقرة وعواصم اوروبية عدة: "لقد صدمت لما قالته تركيا عن هولندا والمانيا ودول أخرى ولن أقبل أبداً بالمقارنة بين النازيين والحكومات الحالية".
وشدد على ان "اجراء مقارنة مع تلك الفترة، أمر غير مقبول إطلاقاً". وحذَّر من ان "من يفعل ذلك يبتعد عن أوروبا ولا يحاول دخول الاتحاد الاوروبي"، ملمحاً الى المفاوضات التي تجريها تركيا والمتوقفة حاليا، للانضمام الى هذا الاتحاد.
وأكد رئيس المجلس الاوروبي دونالد توسك، الذي عبر أيضاً عن موقفه امام النواب الاوروبيين، "تضامنه" مع هولندا، واصفاً تصريحات اردوغان بأنها "منفصلة عن الواقع".
وتأخذ تركيا على هولندا التي شارك مواطنوها أمس في انتخابات نيابية تعتبر اختباراً لأوروبا، رفضها السماح لوزراء أتراك بالمشاركة في لقاءات دعم لاردوغان، الذي يقوم بحملة تمهيداً للاستفتاء على تعزيز صلاحياته الرئاسية. وكان الرئيس التركي توعد هولندا قائلاً "إنها ستدفع ثمن" هذه المعاملة التي تعيد التذكير "بالنازية والفاشية".
وكانت المانيا الدولة الأولى التي انتقدها اردوغان، بعدما منعت بلديات وزراء أتراكاً من التشجيع على التصويت بـ"نعم" في استفتاء 16 نيسان.
ورد الرئيس التركي متهما برلين مرارا بأنها تستخدم اساليب "نازية". وقال زعيم كتلة النواب الاوروبيين الليبراليين في البرلمان الاوروبي غي فرهوفشتات، إن من الملائم التنديد بما يحصل في تركيا، ولكن "فلنتحل بالنزاهة، حضرة السيدين توسك ويونكر، من الضروري تجميد مفاوضات الانضمام الآن".
ثم كتب في تغريدة بموقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي ان "أوروبا لن تسمح بأن يهددها طاغية".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard