موسكو تؤكد الاتصال بكل الأطراف في ليبيا وتنفي وجود قوات روسية خاصة في مصر

15 آذار 2017 | 00:00

المصدر: (روسيا اليوم)

  • المصدر: (روسيا اليوم)

صورة من الارشيف لقوات خاصة روسية. (عن الانترنت)

أكد الكرملين أن موسكو تقيم اتصالات مع مختلف الأطراف الليبيين، نافيا المزاعم عن "تدخل روسي مفرط" في الشؤون الليبية.
وصرح الناطق باسم الرئاسة الروسية دميتري بيسكوف بأن الوضع في ليبيا معقد جداً. وأنه "من المشكوك فيه، أن هناك أي "تدخل مفرط" من روسيا في الشؤون الليبية، ومن المشكوك فيه أيضاً أن هذا التدخل يمكن أن يكون مجديا. لكن ذلك لا يعني أن روسيا لا تقيم اتصالاتها مع هؤلاء الأطراف الذين يرون من الضروري التواصل معها".
وفي معرض الإجابة عن سؤال عن إمكان تعزيز التعاون الروسي- الليبي على صعد معينة، قال بيسكوف إنه لا خطط معينة في هذا الشأن حتى الآن. لكنه أكد اهتمام موسكو باستعادة الاستقرار في ليبيا، وتشكيل مؤسسات سلطة موحدة فيها واتخاذ إجراءات مكثفة لوضع حد لتحول ليبيا بيئة حاضنة للإرهاب.
ونفت وزارة الدفاع الروسية الأنباء التي تداولتها وسائل الإعلام عن نشر وحدات "قوات خاصة روسية" في مصر.
وقال الناطق باسمها الجنرال إيغور كوناشنكوف: "لا وحدات روسية خاصة قط في سيدي البراني. مثل هذه المزاعم المختلقة المرسلة من مصادر مجهولة إلى بعض وسائل الإعلام الغربية تثير الرأي العام مدى سنوات". كما نفى مجلس الاتحاد الروسي في وقت سابق هذه الأنباء التي تداولتها وسائل إعلام عن إرسال روسيا عسكريين وطائرات من دون طيار إلى قاعدة جوية في مصر.
ووصف النائب الأول لرئيس لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي فلاديمير جاباروف، تلك الأنباء بأنها وهمية، مضيفاً أن "روسيا لم تفعل ذلك ووزارة الدفاع لا تؤكدها. إنها أنباء وهمية لا تستحق الاهتمام".
وقد رفض الجيش الأميركي التعليق على هذه الأنباء، اذ نقلت وكالة "رويترز" عن مسؤولين عسكريين أميركيين أن "التخابر الأميركي على النشاطات العسكرية الروسية يشوبه التعقيد في كثير من الأحيان بسبب استخدام متعاقدين أو قوات بملابس مدنية".
وسبق لـ"رويترز" أن أوردت استناداً إلى مصادر أميركية ومصرية وديبلوماسية أن "روسيا نشرت كما يبدو قوات خاصة في قاعدة جوية بغرب مصر قرب الحدود مع ليبيا في الأيام الأخيرة في خطوة من شأنها زيادة المخاوف الأميركية من دور موسكو المتنامي في ليبيا".
ورأى مسؤولون أميركيون وديبلوماسيون، استناداً الى تقرير للوكالة، أن "أي نشر لقوات روسية من هذا القبيل قد يكون في إطار محاولة دعم القائد العسكري الليبي خليفة حفتر الذي تعرض لانتكاسة عندما هاجمت سرايا الدفاع عن بنغازي قواته في 3 آذار عند موانئ النفط الخاضعة لسيطرته".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard