مناورات عسكرية مشتركة بين سيول وواشنطن وتأهب لرد "من دون رحمة" في كوريا الشمالية

2 آذار 2017 | 00:00

المصدر: (و ص ف)

  • المصدر: (و ص ف)

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ - أون لدى تفقده الوحدة 966 في الجيش الكوري الشمالي في مكان ما من البلاد وفي تاريخ لم يحدّد. (أ ف ب)

بدأت الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية أمس مناوراتهما العسكرية السنوية المشتركة، وقت دعا الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ - أون قواته الى الاستعداد لتسديد "ضربة دون رحمة" الى قوات "العدو".

وتأتي هذه المناورات التي تزيد دوماً حدة التوتر في شبه الجزيرة الكورية المنقسمة، بعيد اجراء الشمال تجربة لاطلاق صاروخ باليستي واغتيال الاخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ - نام بواسطة غاز للاعصاب في ماليزيا. وصرح ناطق باسم الجيش الاميركي بان عديد القوات المشاركة في المناورات التي أطلق عليها "كي ريزولف" و"فول ايغل" مشابه لما كان العام الماضي.
وعام 2016، شارك 300 ألف جندي كوري جنوبي و17 ألف جندي أميركي في المناورات، الى سفن حربية أميركية استراتيجية وعناصر من سلاح الجو الاميركي.
واكتفى الناطق بأنه نشر 3600 جندي أميركي للمشاركة في مناورات "فول ايغل" المرحلة الاولى من التدريبات التي تستمر شهرين، من دون الادلاء برقم اجمالي. وشدّد وزير الدفاع الكوري الجنوبي هان مين - كو في اتصال هاتفي مع نظيره الاميركي جيمس ماتيس على "ضرورة تعزيز المناورات". وأعلنت وزارة الدفاع الكورية الجنوبية ان ماتيس وعد "برد فعال وقوي" على أي استخدام لأسلحة نووية. وتجمع عشرات المتظاهرين امام السفارة الاميركية في سيول للاحتجاج على بدء المناورات باعتبار انها "ستقرب شبه الجزيرة من خطر حرب نووية". وتندّد بيونغ يانغ على الدوام بالمناورات المشتركة باعتبارها تدريباً على احتلال أراضيها، بينما تؤكد سيول وواشنطن انها لاغراض دفاعية بحتة.
وأشاد كيم جونغ - أون خلال زيارة للمقر العام لاحدى وحدات الجيش بـ"يقظة" قواته "ازاء القوات الاميركية والكورية الجنوبية العدوة التي تبذل جهودا حثيثة من أجل الغزو". وأمر جنوده باتخاذ "اجراءات شاملة للرد من أجل تسديد ضربة دون رحمة الى أي هجوم مفاجئ للعدو". وكان الرئيس الكوري الجنوبي بالوكالة هونغ كيو - ان حذر من أن بلاده سترد بحزم على أي استفزاز من الشمال وستسعى الى تشديد العقوبات الدولية على بيونغ يان. وقال في خطاب القاه في ذكرى استقلال البلاد عن الحكم الاستعماري الياباني: "ستعمل الحكومة بحيث يدرك الشمال ان أسلحته النووية لا فائدة منها"، بعد تعزيز تحالف الجنوب مع الولايات المتحدة.
وكانت سيول وواشنطن أعلنتا العام الماضي اقامة نظام أميركي مضاد للصواريخ "ثاد" في كوريا الجنوبية من اجل حماية البلاد من أي هجوم تشنه كوريا الشمالية، في خطة اثارت استياء بيجينغ التي تتخوف من ان يقوض ذلك قدراتها الباليستية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard