ماليزيا: ديبلوماسي كوري شمالي بين المشتبه فيهم في اغتيال كيم جونغ - نام

23 شباط 2017 | 00:00

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

صفحة المشتبه فيها باغتيال كيم جونغ - نام أخي الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ - أون في ماليزيا الفيتنامية دون ثي هيونغ في موقع "فايسبوك" على شاشة كومبيوتر في كوالالمبور أمس. (أ ب)

أفادت الشرطة الماليزية أمس أن ديبلوماسياً كورياً شمالياً ومسؤولاً في شركة الخطوط الجوية الكورية الشمالية مطلوبان لاستجوابهما في حادث مقتل كيم جونغ - نام الأخ غير الشقيق للزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ - أون. وكان كيم جونغ - نام (46 سنة) قد قتل في مطار كوالالمبور الدولي في 13 شباط بينما كان يستعد لركوب طائرة متجهة إلى ماكاو حيث يعيش في منفاه مع أسرته في حماية بيجينغ.

ويعتقد مسؤولون من كوريا الجنوبية والولايات المتحدة أن مقتل الأخ الأكبر لكيم جونغ - أون كان اغتيالا نفذه عملاء لكوريا الشمالية. وصرح قائد الشرطة الماليزية خالد أبو بكر في تحديث لتطورات التحقيق الذي أغضب فعلاً كوريا الشمالية بأن الديبلوماسي المطلوب للاستجواب هو السكرتير الثاني في سفارة كوريا الشمالية هيون كوانغ - سونغ (44 سنة). وتريد الشرطة كذلك استجواب كيم أوك - إيل (37 سنة) وهو موظف في الخطوط الجوية الكورية الشمالية "آير كوريو".
وقال خالد في مؤتمر صحافي إن الرجلين موجودان في ماليزيا ولكن لم يؤكد ما إذا كانا في السفارة. وأضاف: "استدعيا للمساعدة. نأمل أن تتعاون السفارة معنا وأن تسمح لنا باستجوابهما بسرعة وإلا سنجبرهما على الحضور إلينا... لا يمكننا تأكيد وجودهما في السفارة". وحددت الشرطة حتى الآن ثمانية كوريين شماليين يشتبه في أنهم على صلة بالقتل. ومن المشتبه فيهم شخص يدعى ري جونغ - تشول وهو محتجز منذ الأسبوع الماضي وآخر يدعى ري جي - يو ولا يزال طليقاً. وأفاد خالد أن الشرطة "تعتقد بقوة" أن أربعة مشتبه فيهم آخرين فروا من ماليزيا يوم الحادث وتوجهوا إلى العاصمة الكورية الشمالية بيونغ يانغ. ولم توضح الشرطة دور ري جونغ - تشول في القتل. وهو يقيم في ماليزيا منذ ثلاث سنوات ولا يعمل في الشركة المسجل اسمها في إدارة العمل الخاصة به ولم يحصل على أي راتب.
وتحتجز الشرطة أيضاً امرأتين إحداهما فيتنامية والأخرى إندونيسية ويعتقد أنهما نفذتا القتل بسائل يحتوي على مادة سامة سريعة المفعول. وأعلن خالد أن المرأتين مسحتا وجه كيم جونغ - نام بسائل يحتوي على مادة سامة لم تحدد بعد.
وقال: "نعم.. المشتبه فيهما كانتا تعلمان أن المادة سامة. نحن لا نعرف نوع المادة الكيميائية المستخدمة"، نافيا تكهنات بأن المرأتين كانتا تظنان أنهما تصوران مزحة. وأشار الى انهما "استخدمتا أياديهما العارية"، إلّا أنهما تلقتا تعليمات بغسل أياديهما. وكانتا قد تدربتا على العملية في مركزين تجاريين بوسط كوالالمبور قبل اغتيال كيم جونغ - نام.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard