ليلة باريس الحزينة نهاية متعة برشلونة؟

16 شباط 2017 | 00:00

تفوّق دي ماريا بتسجيله إصابتين على مواطنه نجم برشلونة ليونيل ميسي. (أ ب)

لم يتوقع أشد المتشائمين السقوط المدوّي لبرشلونة امام باريس سان جيرمان 0 - 4 نظيفة على ملعب "بارك دي برنس" في العاصمة باريس في ذهاب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم، وأول ما تبادر الى أذهان متابعي الكرة العالمية هل انتهت المتعة الكروية التي فرضها برشلونة في العقد الأخير من الزمن، وما هو مصير المدرب الحالي لويس انريكي؟

وعنونت صحيفة "إل موندو" الإسبانية: "برشلونة مات في باريس. وانريكي أحد الأسباب الرئيسية وراء هذه الهزيمة الثقيلة"، في أبلغ تعبير عن واقع الفريق الكاتالوني في ليلة "الثلثاء الأسود".
وعرف النادي الباريسي بقيادة مدربه الاسباني اوناي ايمير كيف "يهين" ضيفه، عبر خطة لعب محكمة كان شعارها السيطرة على وسط الملعب، في حين بدا نجوم الفريق الكاتالوني كالأشباح، اذ تفوق مدرب إشبيلية السابق دفاعياً وهجومياً، وقدم أداءً مثالياً في الشوط الأول أربك فيه الخصم وأبطل مفعول ثلاثي الرعب الأرجنتنيي ليونيل ميسي والبرازيلي نيمار والأوروغواياني لويس سواريز بينما كانت النقطة السلبية الأساس اندريه غوميز وبطء اندريس انييستا وسيرجيو بوسكيتس. وظهر المدرب انريكي عاجزاً عن قراءة المباراة، بينما تفوّق الفريق الباريسي بإغلاق منطقته بوجود بريسنيل كيمبيبي وادريان روبيو والايطالي ماركو فيراتي وبليز ماتويدي، وفي الهجوم فإن أجنحة الفريق الباريسي كانت بالغة الخطورة ولا سيما الألماني يوليان دراكسلر أخطر لاعبي الفريق والأرجنتيني انخل دي ماريا المبدع بتسجيله إصابتين والمهاجم الصريح الاوروغواياني ادينسون كافاني.
وقال ايمري بعد اللقاء: "الانتصار تحقق بفضل العمل الجماعي، وسأطالب اللاعبين بضرورة تكرار الأمر عينه في مباراة الإياب. أظهرنا تماسكاً كبيراً وعرفنا كيف نلعب بخطوط متقاربة والعمل جيداً وفقاً لمتطلبات المباراة، أمام منافس يجبرك على إخراج أفضل ما لديك. ولكن يجب مواصلة احترام برشلونة ولا تزال هناك 90 دقيقة في ملعب نوكامب".
ويبدو أن حقبة إنريكي اقتربت من نهايتها، فأبرزت صحيفة "سبورت" الكتالونية تفاقم الأوضاع بين إنريكي ولاعبيه قبل فترة سابقة على نكسة باريس، اذ بدأ نجوم الفريق يفقدون الثقة في المدرب، ويشعرون أنه لا يستطيع تجاوز الأزمات التي يواجهها "البلوغرانا". وأشارت سبورت إلى أن التوقعات كلها تصبّ منذ فترة إلى رحيل إنريكي عن برشلونة في نهاية الموسم الجاري، وأن مساعده خوان أونزوي هو أقوى المرشحين لخلافته، فيما كانت تقارير قد رشحت نجم الفريق في التسعينات الهولندي رونالد كومان، مدرب افرتون الانكليزي الحالي، لتولي المهمة. وقالت إذاعة "كادينا سير" في تقريرها أن لاعبي برشلونة لا يثقون بمدربهم منذ فترة طويلة وإنهم واثقون من رحيله في نهاية الموسم.
وعلّق انريكي عن اللقاء: "التأهل بات صعباً للغاية، ولكن تبقى مباراة أخرى على ملعب آخر وفي ظروف أخرى، لم افقد الأمل في إمكان تعويض الخسارة، لماذا لا نحلم بقدرتنا على فعل هذا الأمر؟". وحمّل نفسه مسؤولية الخسارة وليس اللاعبين، "لدي ثقة كاملة في اللاعبين، وعليّ تحمّل مسؤوليتي عندما لا تسير الأمور بشكل جيد".

بنفيكا – دورتموند
وعلى ملعب "دا لوش" في لشبونة، حسم بنفيكا البرتغالي الفصل الاول من مواجهته مع منافسه بوروسيا دورتموند الالماني بالفوز عليه 1-0 في مباراة اهدر خلالها الضيوف فرصاً بالجملة، لا سيما عبر الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ الذي اضاع ضربة جزاء في بداية الشوط الثاني. ولاحت أمام الفريق الألماني الذي كان الطرف الأفضل في غالبية اوقات اللقاء فرصاً بالجملة إلاّ ان أوباميانغ عانى من سوء الحظ بإهداره إنفراديتين عوضاً عن ضربة الجزاء، ودفع دورتموند ثمن هذه الفرص الضائعة غالياً لأن بنفيكا افتتح التسجيل في بداية الشوط الثاني عبر اليوناني كوستاس ميتروغلو في الدقيقة 48.

بايرن ميونخ – ارسنال
شارف بايرن ميونيخ الالماني بلوغ الدور ربع النهائي بعدما اكتسح ضيفه ارسنال الانكليزي 5 – 1 على ملعب "أليانز أرينا". وقدم الفريق البافاري أداء قوياً جداً بسيطرته على وسط الملعب. وافتتح الهولندي روبن التسجيل من تسديدة رائعة أسكنها المقص الأيمن لمرمى ارسنال في الدقيقة 11، واحتسب الحكم ضربة جزاء لارسنال في الدقيقة 31 سددها التشيلياني اليكسيس سانشيز تصدى لها الحارس مانويل نوير ببراعة إلا أن سانشيز تابع الكرة داخل الشباك. وضرب البافاري في الشوط الثاني بقوة فأضاف أربع إصابات فتقدم البولوني روبرت ليفاندوفسكي مجدداً لأصحاب الأرض في الدقيقة 53 من كرة رأسية اثر عرضية من القائد فيليب لام، وعزز الاسباني تياغو الكانتارا النتيجة في الدقيقة 56 اثر تمريرة بالكعب من ليفاندوفسكي، وفي الدقيقة 63 أضاف الكانتارا الإصابة الرابعة من تسديدة قوية من خارج المنطقة. وفي الدقيقة 89 سجل توماس مولر الإصابة الخامسة بعد مراوغة دفاع أرسنال وتسديدة زاحفة الى يسار أوسبينا.

ريال مدريد – نابولي
وقلب ريال مدريد تخلفه أمام ضيفه نابولي الى فوز 3 – 1 على ملعب "سانتياغو برنابيه". وكان الفريق الايطالي سباقا للتسجيل عبر لورنزو انسيني من تسديدة مباغتة في الدقيقة الثامنة مستغلا ً خطأ فادحا للحارس الكوستاريكي كيلور نافاس. وأدرك الفرنسي كريم بنزيما برأسه التعادل مستغلاً عرضية من داني كارفاخال في الدقيقة 18. وضغط النادي الاسباني في الشوط الثاني وتقدم له الألماني توني كروس من تسديدة زاحفة مميزة اثر تمريرة من كريستيانو رونالدو في الدقيقة 49. وفي الدقيقة 54 نجح البرازيلي كاسيميرو من تعزيز النتيجة من تسديدة رائعة من خارج المنطقة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard