واشنطن تهدّد كوريا الشمالية بـ"رد فعّال وساحق"

4 شباط 2017 | 00:00

المصدر: (و ص ف، رويترز)

  • المصدر: (و ص ف، رويترز)

وزير الدفاع الاميركي جيمس ماتيس - الى اليمين - ووزير الخارجية الياباني فيوميو كيشيدا في طوكيو أمس. (أ ب)

بعد ايران وروسيا، فتحت الولايات المتحدة أمس جبهة جديدة على الساحة الدولية عندما وجهت تحذيراً الى كوريا الشمالية من أي هجوم نووي.

وخلال زيارة لسيول، صرح وزير الدفاع الاميركي جيمس ماتيس بأن أي هجوم نووي لكوريا الشمالية على الولايات المتحدة أو أحد حلفائها سيقابل بـ"رد فعال وساحق".
وماتيس هو المسؤول الاول في ادارة دونالد ترامب الجديدة يقوم بزيارة رسمية للخارج. وقد وصل الى كوريا الجنوبية الخميس.
وفي طوكيو، أكد الوزير الاميركي خلال اجتماع مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي التزام الولايات المتحدة معاهدة الدفاع المشترك بين البلدين. وبدا ماتيس تواقاً الى طمأنة اليابان الى تأييد بلاده القوي للمعاهدة بعد حملة انتخابات أميركية شهدت إثارة ترامب شكوكاً في التحالفات الأميركية.
ورأى أن استفزازات كوريا الشمالية التي تطور أسلحتها النووية وبرامجها الصاروخية لم تدع مجالاً لأي شك في التزام واشنطن حيال اليابان. وكان ماتيس قد وجه رسالة مماثلة خلال اليومين الأخيرين في كوريا الجنوبية.
وقال: "أريد التأكيد أن البند الخامس من معاهدة الدفاع المشترك بيننا هي بالنسبة إلينا اليوم كما كانت قبل سنة وقبل خمس سنوات وكما ستكون بعد سنة وعشر سنين من الآن".
وبموجب البند الخامس تلتزم الولايات المتحدة الدفاع عن الأراضي التي تمارس عليها اليابان سلطتها الإدارية.
وكانت اليابان قد أبدت حرصها على الحصول على تأكيدات أن إدارة ترامب ستستمر في التزام الدفاع عن جزر بحر الصين الجنوبي التي تمارس عليها طوكيو سلطتها الإدارية، لكن الصين تطالب بالسيادة عليها.
ونقلت وكالة "كيودو" اليابانية للأنباء عن مصدر لم تسمه في الحكومة اليابانية أن ماتيس أبلغ طوكيو أن الالتزام الدفاعي الأميركي يمتد إلى الجزر المتنازع عليها والتي تسميها اليابان جزر سينكاكو بينما تسميها الصين جزر دياويو.
وأعرب آبي عن اقتناعه بأنه مع ترامب وماتيس يمكن الولايات المتحدة واليابان أن تظهرا للعالم "أن تحالفهما لا ينفصم".
وعشية الزيارة، دعت المعارضة اليابانية آبي الى الخروج عن صمته في شأن المرسوم الرئاسي لترامب الخاص بالهجرة والذي يمنع دخول رعايا سبع دول اسلامية ولاجئين من كل مكان الى الولايات المتحدة، والى اثارة موضوع حقوق الانسان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard