حجب مشهد من الفيلم اللبناني "إسمعي" بسبب اعتراض على ظهور رجل دين درزي فيه

حجب مشهد من فيلم لبناني يظهر فيه رجل دين، بعدما احتجت عليه إحدى المرجعيات الدينية، على رغم أن الفيلم حاز موافقة عرض من السلطات الرسمية التي تتولى الرقابة على الأعمال الفنية بشرط أن يعرض لمن هم فوق سن الثامنة عشرة. وكان فيلم "إسمعي" للمخرج اللبناني فيليب عرقتنجي نال اجازة عرض من الأمن العام من دون اقتطاع أي من مشاهده الحميمة، على ان يعرض للراشدين، لكن ظهور شخص بلباس رجال الدين في طائفة الموحدين الدروز أثار استياءً دفع المخرج الى حجبه ببقعة سوداء.
وقال المخرج الذي قدم عرضاً أولاً لفيلمه مساء الإثنين لوكالة "فرانس برس": "انتظرت أن يحصل اعتراض على المشاهد الحميمة في الفيلم، كونها غير مألوفة في الأفلام اللبنانية، لكنني لم اتوقع معارضة جهة روحية على وجود شخص يرتدي زي رجل دين في الفيلم".
ويتناول الفيلم الذي يبدأ عرضه للجمهور في التاسع من شباط الجاري علاقة مهندس صوت شاب من عائلة متواضعة من الجبل بممثلة بيروتية تتعرض لحادث، فيسجل لها اصواتاً من صميم الواقع ليعيدها إلى الحياة. وتتطور حوادث الفيلم ولقطاته في اطار سمعي بصري شاعري.
ويتولى الأدوار الرئيسية في الفيلم كل من هادي بو عياش وربى زعرور ويارا بو نصار، ويشارك في بطولته الممثلون رفيق علي أحمد وجوزف بو نصار ولمى لوند.
ووفق النسخة الأصلية من الفيلم التي تسنى لوكالة "فرانس برس" الإطلاع عليها في عرض للصحافيين قبل تبلغ عرقتنجي الإعتراض، يظهر في المشهد المشار إليه رجل يرتدي زي مشايخ طائفة الموحدين الدروز.
وقال عرقتنجي: "الأمن العام اللبناني سمح بالفيلم لكنه حصره بسن معينة، إلا أنه نبهني قبل أيام من العرض الأول للفيلم إلى ان ثمة جهة روحية غير راضية عن هذا المشهد. قابلت تلك الجهة وقلت لهم أن فيلمي عن الحب وعن السمع، وأنني مؤمن بضرورة أن يصغي بعضنا إلى بعض كي لا يزعج الآخر".
ولم يشأ المخرج ان يحذف المشهد "لأن اقتطاعه صعب تقنياً ويؤثر على حبكة الفيلم".
لذا كان الحل في تغطية الشخصية المعنية ببقعة سوداء.
أضاف المخرج: "هذا الأمر يسيء إلى الفيلم لكنه حل توصلت إليه مع الجهة الروحية".
وعن إدراجه مشاهد حميمة في الفيلم، قال: "أردت أن اكون صادقاً مع نفسي ومع ما يحصل في الواقع، فهذه قصة حب شبابية وثمة بين الشباب من يمارس الجنس قبل الزواج، فلماذا نتردد في تصوير ذلك سينمائياً؟".
أضاف: "السينما هي مرآة المجتمع وعليها أن تعكس الواقع"، آملا في الوصول الى وقت "ترتاح فيه السينما من كل انواع الرقابة".

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

طريقة الدفع

عبر بطاقة الإئتمان الخاصة بك.

NetCommerce

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني