اقتراح زهرا حول احتساب تعويضات الرؤساء والنواب السابقين أُقر بسرعة وهذه تفاصيله

24 كانون الثاني 2017 | 00:00

طريقة جديدة لاحتساب تعويضات عائلات النواب السابقين.

في عزّ الجلسة التشريعية، مرّ اقتراح قانون يتعلق بطريقة احتساب تعويضات عائلات الرؤساء السابقين والنواب السابقين. الاقتراح اقر على عجل، بلا تفسير او نقاش.

كان لافتاً، عند طرح الاقتراح على التصويت، تعليق سريع لوزير المال علي حسن خليل، اذ قال: "ما تفوّتوني بها القصة". الاقتراح اقرّ. مقدمه النائب انطوان زهرا كان اعدّ الاقتراح وقدمه رسميا الى دوائر مجلس النواب، بتاريخ 16 ايلول 2014. الاقتراح جاء على شكل معجل – مكرر، وبالتالي لم يمر على اي لجنة من اللجان النيابية. حضر امام الهيئة العامة، بعد اعوام من التعطيل فالانتظار. وللامانة، لا علاقة له بعزوف زهرا عن الترشح ثانية للانتخابات، كما علق احد النواب ممازحا: "زهرا عم يودّعنا بهذا القانون". فما هو مضمونه؟
ببساطة، يتعلق القانون باضافة فقرة جديدة الى المادة 3 من القانون الصادر في 25 ايلول 1974. وهو القانون الذي يحدد طريقة احتساب تعويضات عائلات رؤساء الجمهورية ومجلسي الوزراء والنواب السابقين، الى عائلات النواب السابقين.
القانون جاء متكاملا. يقول زهرا لـ"النهار": "إلا ان مجلس الوزراء، ومنذ عام 1975، قرر الحاق القانون بمرسوم تطبيقي، حدد بموجبه طريقة مختلفة لاحتساب التعويضات، بحيث طبق على عائلات الرؤساء الثلاثة السابقين وعائلات النواب السابقين نظام التقاعد للموظفين، على رغم ان مجلس شورى الدولة عاد وابطل هذا المرسوم. الا ان فترة الحرب التي تلت تلك الحقبة، جمدت كل شيء وبقي المرسوم هو الساري بدل القانون".
هذا التفسير لم يقله زهرا داخل الهيئة العامة، اذ خلال الجلسة العامة، كان النواب مشغولين ببنود التشريع الاخرى، تارة بمعضلة الايجارات وطورا بمتعاقدي الاعلام، فمرّ قانون زهرا بسرعة، من دون شرح او فهم، او ان النواب تقصدّوا عدم الشرح.
يضيف زهرا: "هذا القانون وضعته منذ اكثر من عامين، ولا علاقة له بعدم رغبتي في الترشح من جديد. كل ما في الامر ان قانون عام 1974 موجود، ولا يحتاج الى مرسوم، ونحن طالبنا بالغاء المرسوم والعودة الى القانون. هذا هو الامر بكل بساطة".
انما ما الفرق بين القانون والمرسوم؟ يجيب: "المرسوم يجعل الطريقة معقدة بعض الشيء. والقانون ابسط".
يقف شرح زهرا عند هذا الحد، بمعنى ان عائلات النواب السابقين انتقلت من قانون التقاعد الى قانون تحت اسم واضح: "مخصصات وتعويضات نيابية". انما تحت هذا العنوان العريض، يقع كل الشرح والتفصيل، فما هي تفاصيل الاقتراح؟

مئة في المئة
وفق القانون، ان كل رئيس جمهورية سابق او رئيس سابق للحكومة او رئيس سابق لمجلس النواب يتقاضى 75 في المئة من تعويضات الرؤساء ومخصصاتهم.
وفي حالة النواب السابقين، يستفيد النائب الذي انتخب لدورة واحدة، من 55 في المئة من تعويضات النواب ومخصصاتهم.
ومن امضى دورتين، يستفيد من 65 في المئة من التعويضات والمخصصات، ومن امضى ثلاث دورات يستفيد من 75 في المئة.
اما في حال الوفاة، فكانت العائلات تستفيد من 75 في المئة. معنى ذلك، ان عائلة نائب متوف سبق وامضى ثلاث دورات، تأخذ 75 في المئة من الـ75 في المئة التي كان يتقاضاها النائب السابق.
هكذا كان النص، وفق المادة 3 من قانون 1974.
وفي عام 1998، اضيف تعديل اعتبر بموجبه كل نائب توفي خلال ولايته النيابية، كالنائب الذي امضى ثلاث دورات، وبالتالي تنطبق على عائلته طريقة الاحتساب نفسها، اي تأخذ 75 في المئة من الـ75 التي كان يتقاضاها.
اما وصولا الى اضافة الفقرة الجديدة الى المادة 3 التي وضعها زهرا في اقتراحه، فقد رفعت النسبة من 75 في المئة لعائلات النائب المتوفى، الى مئة في المئة، بمعنى ان العائلات باتت تأخذ المبلغ كله، اي 75 في المئة من تعويضات النواب ومخصصاتهم.
هكذا، اقر الاقتراح. لم يتدخل وزير المال ولا الرئيس فؤاد السنيورة. لم يعترضا. تماما، كما لم يعترض عليه اي نائب. صوّتوا بسرعة داخل القاعة العامة، واكملوا التشريع.

manal.chaaay@annahar.com.lb
Twitter: @MChaaya

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني