وزير العدل المعين يخالف ترامب: لا لحظر دخول المسلمين أميركا

11 كانون الثاني 2017 | 00:00

المصدر: (وص ف)

  • المصدر: (وص ف)

تعهد وزير العدل المعين في حكومة الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب، السناتور المحافظ عن ولاية ألاباما جيف سيشنز، حماية الاقليات والحريات الفردية، نافياً اتهامات بادلائه بتصريحات عنصرية.
وحاول سيشنز في جلسة استماع اليه في مجلس الشيوخ ان يظهر انه قادر على معارضة ترامب، قائلاً إنه لا يؤيد اصدار قانون يمنع المسلمين من دخول الولايات المتحدة، واقر بان اسلوب الايهام بالغرق في الاستجواب الذي منع في عهد باراك أوباما، كان "غير ملائم قطعاً وغير قانوني" كما هو شأن أي شكل من أشكال التعذيب الاخرى.
وأكد انه سيقبل بقرارات المحكمة في شأن زواج المثليين، علماً أنه شخصياً يعارض هذا الأمر.
وفي شأن هيلاري كلينتون التي كان ترامب هدد بجرها الى المحاكم اذا وصلت الى البيت الابيض قبل ان يغير رأيه بعد انتخابه رئيساً، لم يستبعد ملاحقات محتملة في حقها في قضية الرسائل الالكترونية أو مؤسستها، لكنه قال: "اعتقد انه سيكون من الملائم ان ابتعد عن أي ملف يشمل الوزيرة كلينتون"، مضيفاً أن "هذا البلد لا يعاقب الخصوم السياسيين، هذا البلد لا أحد فيه فوق القانون".
وشدّد سيشنز على استقلاليته، قائلاً إن وزير العدل "يجب ان يكون قادرا على الرفض اذا بالغ الرئيس. فلا يجوز ان يوافق مغمض العينين على كل فكرة للرئيس".
وساد الجلسة هرج ومرج عندما قاطعه عدد من المحتجين في القاعة.
وشهد مطلع الجلسة بلبلة أيضاً نتيجة تحركات لمجموعة "كود بينك" ولرجلين ارتديا الزي الابيض لجماعة "كو كلوكس كلان" العنصرية، قبل ان يطردوا.
وصاحت امرأة: "امنعوا هؤلاء الخنازير الفاشيين من تولي السلطة".
وكان سيشنز اتهم عام 1986 بالادلاء بتصريحات عنصرية. وقال لمحام أبيض إنه "وصمة عار على عرقه" لدفاعه عن موكلين سود. كما نسب اليه انه خاطب نائباً عاماً أسود مستخدما عبارة "يا ولد"، التي تنم في الولايات المتحدة عن دلالات عنصرية قوية.
وانتقد الوزير عمل جمعيات الدفاع عن الحقوق المدنية ووصف كبرى هذه الجمعيات بانها "معادية لاميركا". وحالت مواقفه دون تثبيته في منصب قاض فيديرالي.
وذكرت المعارضة الديموقراطية بكثافة بهذه التصريحات.
ورد سيشنز السبعيني بان هذه "الاتهامات لا أساس لها"، وعاد تفصيلاً الى هذه الفترة مندداً بـ "كاريكاتور" 1986 الذي التصق به. وقال: "أنا أعرف فظاعة كو كلوكس كلان وما تمثله وايديولجيتها"، كما "أتفهم بعمق تاريخ الحقوق المدنية (حقوق السود) والاثر المروع للتمييز المتواصل وللقيود على حق الاقتراع، على أخواننا واخواتنا السود".
ويفترض ان تولى شخصيات من السود بشهادات في الجلسة للتأكيد ان سيشنز ليس عنصرياً.
لكن هذا المحافظ حتى النخاع وأول سناتور ينضم الى دونالد ترامب اثناء الانتخابات التمهيدية، لم يخفف نهجه المتشدد الذي ينوي اعتماده في عدد كبير من الملفات باعتباره نائباً عاماً وهو منصب أساسي في السلطة التنفيذية الاميركية.
واضافة الى المحاكم يشرف وزير العدل على الشرطة الفيديرالية ومكتب الكحول والتبغ والاسلحة النارية والمتفجرات وادارة السجون والوكالة الاتحادية المتخصصة في ملاحقة الفارين.
وستنتهي جلسات الاستماع الى الوزير المعين اليوم. ولا يمكنه ان يصير وزيرا الا اذا فاز بغالبية اصوات اعضاء مجلس الشيوخ.
واعتمد سيشنز لهجة حازمة ضد الانحراف والهجرة غير الشرعية، معتبراً ان تسوية أوضاع المهاجرين "تقوض احترام القانون وتشجع على وصول مزيد من المهاجرين غير الشرعيين".
وجدّد معارضته لاقفال معتقل غوانتانامو "المكان الآمن لاعتقال سجناء".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard