مشاريع تربوية واجتماعية للشباب في مؤسسة جبران تويني... وثانويتان تحملان اسمه

15 كانون الأول 2016 | 00:00

ثانويتا جبران غسان تويني (الإنكليزي والفرنسي). (حسن عسل)

تعمل مؤسسة جبران تويني على ترسيخ القيم الوطنية، التي لطالما نادى بها الصحافي والسياسي ورئيس مجلس إدارة جريدة "النهار" جبران تويني بين اللبنانيين عموماً وجيل الشباب خصوصاً، من خلال جملة مشاريع تربوية واجتماعية ورياضية وثقافية ترسخ من خلال انتماء الجيل الناشئ بلبنان.

شددت رئيسة مؤسسة جبران تويني ميشيل تويني بوحبيب في حديث إلى "النهار" على أن المؤسسة "تولي اهتماماً خاصاً بالشباب الذين كانوا قضية جبران تويني، على رغم إنشغالاته السياسية والصحافية". ورأت أن "الجودة في التربية هي ركن أساسي لإعداد جيل شاب قابل لتولي مسؤوليات في هذا الوطن". وأعلنت "أن المؤسسة أعدت روزنامة خاصة لنشاطات رياضية منها "نهار جبران تويني الرياضي" وبرنامجاً تربوياً نتوق إلى تطويره على الصعد كافة".
نوهت تويني "بدعم وزير التربية في حكومة تصريف الأعمال الياس بو صعب اللامتناهي للمؤسسة ومشاريعها، إيماناً منه بمسيرة جبران تويني ودعماً لبرامج المؤسسة الجامعية، خصوصاً دعمه بمنحتين من الجامعة الأميركية في دبي، فضلاً عن برامج تربوية عدة أبرزها مسابقة مدرسية سنوية لـ"صحافي العام" التي تتوجه لتلامذة الصفوف الثانوية في القطاعين الخاص والرسمي ولتحفيز الشباب على التعبير عن رأيهم وتشجيعهم على الكتابة باللغة العربية "لغتهم الأم". ونطلق أيضاً، وفقاً لها، مسابقات عدة، منها الخاصة بالتصوير لحض الشباب على اكتشاف لبنان مثلاً من خلال مشاركتهم في هذا النشاط".
وتوقفت عند المشروع التربوي الخاص بالمؤسسة "والذي ترجم فعلياً في استبدال إسم كل من ثانوية الأشرفية الأولى الرسمية بإسم "ثانوية جبران غسان تويني الرسمية "الأولى" الأشرفية" (فرنسي) واسم ثانوية الأشرفية الثانية الرسمية بإسم "ثانوية جبران غسان تويني الرسمية "الثانية" الأشرفية" (إنكليزي)، وقالت: "لقد أصدر الوزير بو صعب هذا القرار ليصبح لجبران تويني ثانويتين تحملان اسمه في مبنى تربوي واحد كائن في شارع أديب إسحاق في منطقة الأشرفية". ورأت "ان إختيار ثانويتين رسميتين بإسم جبران غسان تويني يهدف إلى تعريف الجيل الناشئ على جبران تويني في مسقط رأسه الأشرفية، ليكون على مقربة منهم".
رأت أن هذا "المشروع التربوي يدخل في إطار سعينا الدؤوب لدعم المدرسة الرسمية والعمل لتطويرها، ولتكون على مستوى تطلعاتنا". وأثنت على تعاون "المؤسسة مع مديرة "ثانوية جبران غسان تويني الرسمية الثانية - الأشرفية" رينه قطان ومدير "ثانوية جبران غسان تويني الرسمية - الأولى" سمير حداد في تحديد حاجات كل من الثانويتين". وأعلنت أننا "لمسنا معاً حاجة ماسة للتعاقد مع اختصاصية في علم النفس مهمتها تحديد بعض الحالات التي تقع ضمن خانة ذوي الحاجات الخاصة، فضلاً عن التعرف على مشكلات بعضهم ومساعدتهم في تخطيها". أضافت أننا "نعمل أيضاً على تجهيز قاعة المسرح بكل المستلزمات والتجهيزات الفنية والتقنية المطلوبة، لتكون على أتم الاستعداد لأي نشاط مدرسي أو حفلة خلال السنة الدراسية".
ووضعت تويني "تصورها لمستقبل الثانويتين"، فقالت: "نتطلع إلى ان تكونا مجهزتين لاستقبال ذوي الحاجات الخاصة. ونسعى لأن توفرا الآلية التربوية التي تساعد ذوي الحاجات الخاصة على متابعة تعليمهم. ونتوق إلى تطبيق مفهوم الدمج الذي بات جزءاً لا يتجزأ من منظومة التعليم الحديث".
ثم انتقلت إلى برنامج تربوي آخر ترجم فعلياً "في تجهيز مدارس رسمية، وذلك بتأمين المستلزمات الكاملة والحديثة للصالة الرياضية في ثانوية لور مغيزل الرسمية في شارع الشحروري في منطقة الأشرفية، فضلاً عن تحديث كامل لـ8 صفوف في ثانوية كرم الزيتون في الأشرفية". وأعلنت أننا "وضعنا برنامجاً لزيارة مدارس رسمية وخاصة لتعريف التلامذة من خلال نشاطات ومحاضرات عدة عن جبران تويني ومسيرته النضالية واهتمامه الخاص بالشباب".
ودعت تويني الجامعيين الراغبين في الحصول على منحتين دراسيتين لنيل إجازة في الصحافة من الجامعة الأميركية في دبي الى أن يتواصلوا مع مؤسسة جبران تويني عبر بريدها الإلكتروني:
gebran.tueni.foundation@gmail.com.

rosette.fadel@annahar.com.lb
Twitter: @rosettefadel

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard