آلان جوبيه يقلّب صفحاته من رئاسة الحكومة إلى... البلدية

17 تموز 2013 | 00:00

المصدر: ر. ص.

  • المصدر: ر. ص.

السيد جوبيه في طريقه لالقاء محاضرته أمس. (مروان عساف)

أمران أضحكا الحضور في قصر الصنوبر مساء أمس. "خبريات" السفير الفرنسي باتريس باؤلي عن "مديره" السابق آلان جوبيه، والتي استعاد في جزء منها بعضا من أفعال "ضيفه" الذي لا يكلّ على متن الطائرة العائدة من ليبيا ذات يوم وتعليق رئيس الوزراء الفرنسي السابق ردا على سؤال لـ"النهار" عن التحول الذي شهده في مساره المهني. تحول غير مألوف لبنانيا، جسّده انتقاله من تحليل السياسات الدولية كرئيس للوزراء فوزير للخارجية، الى اهتمامه بشؤون بلدية مدينة بوردو وشجونها عبر رئاسته لمجلسها.

لأكثر من ساعة، صال آلان جوبيه وجال في ملفات "المواطن". تنقل بين اخفاقات مدينة بوردو البلدية و... نجاحاتها. بالصوت والصورة، سلط الضوء على قضايا المجارير والنقل والديموغرافيا والمهرجانات والحدائق والمرافئ. وطبعا... النبيذ. استعان بعرض مصور مدللا على التقلبات التي شهدتها احدى أبرز المدن الفرنسية، صعودا ونزولا واضعا الاصبع على "جرح" المشاريع التي بدأت في القرن الـ18 وقد لا تنتهي سنة 2030. "المنافسة محتدمة، فرنسيا وعالمياً. ردد مرارا. وبين السطور، تولى وسفير بلاده "فوق العادة" باتريس باؤلي اعادة ضخ جرعة رسائل "حب وحنان" بين لبنان وفرنسا. رسائل لا تبتعد كثيرا عما قاله فرنسوا فيون في الاسابيع الماضية، وباؤلي في ذكرى الثورة الفرنسية الاحد.
مقارنة سريعة بين "هموم" بيروت وبوردو كشفت النقاب عن إلمام جوبيه العميق بشؤون البلد الذي يعرفه جيدا والمنطقة التي خبرها عن كثب. إذ ليس خافياً ان رئيس الديبلوماسية الفرنسية تابع عن قرب شؤون لبنان في أدق مراحله. مرة "توم فيامته"، وتحديداً بين 1994 – 1995 بعيد ارساء دعائم دولة الطائف. ومرة بين 2011 – 2012، مع "دومينو" الربيع العربي" واندلاع الازمة السورية. وبين هذا الملف وذاك، نفي متجدد ساقه رئيس الوزراء الفرنسي السابق لأن يكون هناك اي "طابع رئاسي" لزيارته بيروت.
ظاهرة النزوح من المدينة الى الريف وبالعكس، تطوير بلدة ببعد انساني، رفاهية المواطن وساعدته... عناوين سريعة عرضها جوبيه، وكانت كافية لرسم ضحكة، لا بل ضحكات عل وجوه الحضور الذي تقدمه سفراء كندا هيلاري ادامز ورومانيا دانيال تاناسي واسبانيا ميلاغروس هيرناندو وايطاليا جيوسيبي مورابيتو و... تكر السبحة. لبنانياً، يبدو المختار "اداة انتخابية ادارية ليس أكثر. اما فرنسيا، فاعاد جوبيه الى المختار او رئيس البلدية مجده. شهدت بوردو حقبة "سلطة المختار" التي ميزها بقاء جاك شابان ديل ماس على كرسيه لأكثر من 40 عاماً. وجوبيه الذي يجمع بين رئاسة البلدية و"المجموعة المدنية" أهتم بقطاع النقل واستعادة المساحات العامة وتخصيص أمكنة للدراجين، مما جعل بوردو الرابعة عالمياً في مجال ممارسة رياضة الدراجات الهوائية. والمضحك المبكي بالنسبة الى اللبنانيين ورد ربما في الخاتمة. خلاصته ان ألان جوبيه نظم مباراة للشركات القادرة على خفض الفاتورة الكهربائية. فهل من يتعظ؟

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard