أوباما يحضّ على الهدوء واحترام القانون بعد احتجاجات على تبرئة قاتل شاب أسود

16 تموز 2013 | 01:23

المصدر: (و ص ف)

  • المصدر: (و ص ف)

تظاهرة في "تايمس سكوير" بنيويورك الاحد احتجاجاً على تبرئة رجل قتل شاباً أسود. (أ ب)

دعا الرئيس الأميركي باراك اوباما مواطنيه الى ضبط النفس وسط احتجاجات شعبية وتزايد الاستياء في أوساط الناشطين المدافعين عن الحقوق المدنية بعد تبرئة رجل قتل شاباً أسود أعزل.

وعمت تظاهرات كبيرة المدن الأميركية، وخصوصا نيويورك وسان فرنسيسكو وشيكاغو وواشنطن واتلانتا وفيلادلفيا، احتجاجاً على قرار هيئة محلفين في فلوريدا تبرئة جورج زيمرمان (29 سنة)، الحارس المتطوع الذي قتل الشاب الأسود تريفون مارتن (17 سنة) في إحدى ليالي شباط 2012 بينما كان يتولى حراسة أملاك مسيجة في فلوريدا بعد عراك معه.
وفي نيويورك قال خطيب في إحدى التظاهرات يدعى رودني رودريغيز :"لدينا مشكلة عرقية كبيرة، ولدينا مشكلة أخرى هي الأسلحة النارية. لو لم يكن زيمرمان يحمل السلاح لما كان قتل تريفون مارتن".
ودعا أوباما الأميركيين إلى قبول حكم المحكمة. وجاء في بيان أصدره: "نحن دولة قانون، وقد قالت هيئة المحلفين كلمتها. الآن اطلب من كل اميركي ان يحترم الدعوة الى التفكير بهدوء التي أطلقها والدان فقدا ابنهما الشاب". وربط مقتل الاخير والمشاكل المحيطة باستخدام الأسلحة في البلاد، إذ "يجب أن نسأل أنفسنا كأفراد وكمجتمع، كيف يمكننا ان نمنع مثل هذه المآسي في المستقبل. هذا واجبنا جميعا كمواطنين، هي طريقة نكرم بها ذكرى تريفون مارتن".
وأوردت وزارة العدل في بيان أن تحقيقاً فيديرالياً فُتح في القضية، وان "مدعين فيديراليين ذوي خبرة طويلة سيحددون ما إذا كانت الأدلة تشير الى انتهاك للقوانين الفيديرالية الجنائية المتعلقة بالحقوق المدنية والتي يمكن ان تترتب عليها ملاحقات قضائية".
ويذكر أن شرطة فلوريدا امتنعت بداية عن توجيه الاتهام إلى زيمرمان، مما أثار تظاهرات احتجاج كبيرة. ثم أوقف في نيسان 2012 ووجهت اليه تهمة القتل من الدرجة الثانية.
وكان اوباما عبر عن حزنه العميق بعد شهر من مقتل الشاب، إذ قال في آذار 2012: "لو كان لدي ابن، لكان سيشبه تريفون".
ويعود جزء من الجدل الذي رافق هذه القضية إلى قانون اعتمد في فلوريدا عام 2005 يتيح لأي شخص الدفاع عن نفسه، حتى بالسلاح في حال تعرضه لتهديد. واعتبر رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرغ أن قانوناً مماثلاً "يشجع المواجهات الدموية بالسماح للناس بإطلاق النار أولاً، ومن ثم القول إنه قتل مبرر".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard