موضة - "قذائف" تستهدف أسبوع الموضة في باريس

16 تموز 2013 | 22:48

من تابع أسبوع الموضة الباريسي لـ"الهوت كوتور" لخريف وشتاء 2014، يحار في وصفه. كان سريعاً بالتأكيد، لكنه لم يكن مثيراً جداً للاهتمام.

لقد راهنت غالبية المصمّمين على الديكور أكثر بكثير منه على التصاميم، وقرّروا أن يأخذونا في رحلة قصيرة وكل واحد منهم اصطحبنا إلى مكان... دار Dior أخذتنا في رحلة حول العالم. فقد استوحت مجموعة الـ"هوت كوتور" من زوايا العالم الأربع، وقسّمتها إلى محطات بحسب القارة. إذاً، جال بنا المدير الإبداعي في الدار Raf Simons على القارات الأربع: أوروبا وأميركا وأفريقيا وآسيا.
وكانت التصاميم أقرب إلى الملابس الجاهزة، وشعرنا بأننا نشاهد أربع مجموعات مختلفة. لكن لا شك في أن مزيج الألوان والمواد كان لافتاً جداً. إلاّ أنّ العيب في رأيي هو أن كل المجموعات التي يصمّمها Simons لدار Dior تتشابه كثيراً، مما يدفعني إلى التساؤل: هل الهدف هو فرض صورة جديدة عن Dior أم أنه مجرد تكرار؟
المجموعة جاذبة ولافتة، إنما ليس أكثر. أما بالنسبة إلى عرض Chanel، فقد كان الديكور خاطفاً للأنفاس. ركام، ومسرح دمّره القصف والقذائف إلى درجة أن المرء يخال نفسه في إحدى المناطق الساخنة التي تشهد حرباً. التايّورات حاضرة بكثرة في المجموعة، أشكال هندسية ملوَّنة وقصّات لا تناسب أحداً، مع تداخل للعناصر يجعلنا أمام لباس غير مفهوم... تتميّز التصاميم بمهارة ودقّة شديدتَين، لكن "اللوك" ليس جميلاً جداً. والأمر نفسه ينطبق على المصمّم إيلي صعب الذي تتّسم تصاميمه بدرجة عالية جداً من المهارة والدقة. حتى إنه عرض بعض الأثواب المصنوعة بواسطة نوع جديد من التطريز الشديد الروعة، المتدرّج أو الخطي. كانت البداية جميلة جداً ولو أنها انطبعت بالتكرار، لكن المشكلة في العرض، وهذا ما أجمع عليه عدد كبير من الحاضرين، هي أننا شعرنا في منتصف العرض وكأننا أمام أثواب من الأرشيف حتى لو كانت تخطف الأنفاس. تكوّن لدينا انطباع بأننا رأينا هذه التصاميم من قبل في مجموعات إيلي صعب. لكن المحطة الختامية في العرض كانت ساحرة بكل معنى الكلمة، اذ خرجت العروس الرائعة مع ثلاث شابّات مذهلات بدور خادمات الشرف. وفي الختام، عرضٌ لزهير مراد الذي يبقى وفياً لـ"اللوك" الخاص به، ولعمله وزبائنه. وكما في العروض الباقية، هناك بذلات، وتركيز على الأشكال الهندسية، المثلّثة أو الدائرية، ومجموعة من الألوان التي أحبُّها كثيراً، كما أن التصاميم مثيرة كالعادة.
وكما لاحظتم، التكرار كان عنواناً عريضاً في أسبوع الموضة الأخير. وفي النهاية، نترك الحكم لكم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard