ضيف النهار - غازي عاد... وداعاً

17 تشرين الثاني 2016 | 00:00

كنتَ على كرسيك المتحرّك أسرع من الجميع في عرض أفكارك الراجحة والواقعية، وكنت الأكثر تأثيراً في طرح الأفكار في إطار المنطق والحق.

شاركتنا في كل جلسات اللجنة النيابية لحقوق الانسان المخصّصة للمخفيين قسراً، فكنت المحرّك والمقنِع وصاحب القضية - الحرقة والغصة.
تذهب اليوم، غازي عاد، تبكّر، ونحن في حاجة الى صوتك وعقلك، من أجل متابعة ما بدأناه جميعاً:
- إقتراح قانون للمخفيين قسراً وإنشاء هيئة وطنية للمخفيين، وهو يناقش في اللجان النيابية.
- الخطة الوطنية للمخفيين قسراً، ومن ضمنها إنشاء بنك المعلومات بين الدولة واللجنة الدولية للصليب الأحمر، وهي لدى رئاسة مجلس الوزراء في انتظار وضعها على جدول الأعمال.
غازي عاد... ستفتقدك لجنة حقوق الانسان، وستفتقدك ساحات النضال من أجل القضية المحقة، سيفتقدك رفاقك المناضلون، وستفتقدك قلوب الأهل والأمهات المحروقة على غياب الأبناء الذي طال.
غازي عاد... وداعاً.

■ رئيس لجنة حقوق الانسان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard