بري مستعجلاً الحكومة لإقرار قانون النسبية: حذار التمديد... إنه نحر للعهد ومجلس النواب

14 تشرين الثاني 2016 | 00:00

استعجل رئيس مجلس النواب نبيه بري تأليف الحكومة "لأننا في حاجة الى كسب الوقت من اجل اقرار قانون انتخاب مبنيّ على النسبية"، محذراً من "أن التمديد هو نحر ليس للمجلس النيابي فحسب بل للعهد".
وقال لوفد كبير من طلاب حركة "أمل" في الجامعة الاميركية، في مناسبة فوزهم بمركز نائب رئيس الجامعة بواسطة الطالب محمد خليفة: "(...) بعد اكثر من سنتين ونصف سنة انتخبنا رئيسا للجمهورية، وقد ساهمنا جميعا في هذا الانتخاب، سلبا وايجابا. والآن هل نبقى نعيش في الماضي ونفكر كيف ننتقم من هذا او ذاك، ام المفروض ان نعجل ونشكل حكومة في أسرع وقت ممكن، وقلنا قبل عيد الاستقلال، لماذا؟ ليس لأن المسألة مسألة ايام بل لأننا في حاجة الى كسب الوقت من اجل اقرار قانون انتخاب مبنيّ على النسبية. قانون الانتخاب الذي هو تكوين للسلطة الامّ، هذا القانون مضى عليه 60 و70 يوما كما يقولون، وهو قائم على امور لا تصدق. حتى الآن المجالس التي هي في مجاهل افريقيا اصبح فيها عدد من النساء اكثر مما يوجد في المجلس النيابي اللبناني. هذا الواقع ياللأسف، فلا توجد كوتا نسائية ولا نسبية".
وأضاف: "هناك اتفاق مع فخامة الرئيس ومع دولة الرئيس على انه لا بدّ من قانون انتخاب جديد. وانتم تعلمون ان الانتخابات في ايار ويمكن ان نجريها قبل شهر او شهرين. فإذا لم نتمكن من اقرار قانون اليوم، فعندها سنصل الى التمديد. انني احذر من أن التمديد هو نحر للعهد، هو نحر ليس للمجلس النيابي فحسب بل للعهد. واذا بقي القانون الحالي لإجراء الانتخابات على اساسه، فتأكدوا تماماً وفق الاحصاءات التي اجريت ان 74 في المئة من اللبنانيين هم ضد هذا القانون. وكما قلت علينا ان نعطي في قانون الانتخاب الحقوق للمرأة والشباب وان يتمثل فيه الجميع، لأن وجود كل الناس داخل المجلس افضل من ان يكونوا خارجه. وهذا طبعا سيؤدي الى مضاعفات في الشارع، وانتم تعلمون ان المنطقة الآن مشتعلة".
ورأى "أن على العهد ان يحتضن الجميع، وانا اتكلم عن عهد وليس عن شخص، اتكلم عنًا جميعا. علينا ان نحفظ بعضنا البعض ونلعب دورا في حلول المنطقة، وبإمكان لبنان ان يلعب هذا الدور. ولا ننسى ايضا ان البوصلة الحقيقية التي تهدينا هي فلسطين".

استقبالات
وكان بري استقبل السفير السوري علي عبد الكريم علي، ثم الوزير السابق البر منصور.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard