يوسف سعدون قتل ولديه في مشتى حسن وانتحر

12 تشرين الثاني 2016 | 00:00

لا تزال أصداء الجريمة التي حصلت قرابة منتصف ليل الخميس الجمعة في بلدة مشتى حسن الحدودية في محافظة عكار ترخي بثقلها الكبير على أبناء المنطقة وعائلة سعدون التي هالها اقدام ابنها يوسف على قتل ابنيه الوحيدين محمد (7 سنوات) وعلي (5 سنوات) وهما نائمان، باطلاق النار عليهما من بندقية صيد ليقدم على الانتحار تالياً بالطريقة نفسها. وقد عمل عناصر الصليب الاحمر اللبناني على نقل الجثث الـثلاث الى "مستشفى سيدة السلام" في القبيات بعدما كشف عليها الطبيب الشرعي وعناصر الادلة الجنائية، ودفنوا بعد صلاة ظهر أمس في بلدتهم مشتى حسن.

انها جريمة غير مسبوقة في هذه المنطقة المحافظة، وهي تطرح بتداعياتها الكثير من الأسئلة لجهة كيف يمكن لأب أن يقدم على قتل طفليه بهذه الطريقة؟ وفي أي حال من الاحباط كان هذا الأب بعدما تردد أنه مدمن المخدرات وهو كان أوقف سابقاً لدى الأجهزة الأمنية بهذه التهمة.
ويشير الأهالي الى أن سعدون يعمل حلاقاً ويملك صالوناً للحلاقة الرجالية في منطقة وادي خالد، وكان طلق زوجته قبل مدة ويعيش هو وولداه في بلدة مشتى حسن ويتشارك السكن فيها مع اخوته ووالدتهم.
ولعل هذه الجريمة تفتح العيون والعقول بشكل أكبر على الأخطار الكبيرة التي باتت تشكلها آفة المخدرات في الكثير من المناطق خصوصاً في المناطق المهمّشة والفقيرة والمهملة والتي باتت تهدد

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard