لونا معلوف في "غاليري آرت أون 56" تلاحق حركة الشارع وإيقاع المارة

25 تشرين الأول 2016 | 00:00

عرضت لونا معلوف في "غاليري ارت اون 56"، الجميزة، مجموعة من الاعمال، مكونة من مواضيع مشتقة من الحياة اليومية، فيها حركة الشارع وهيئات الناس وإيقاع المارة، وتنحني على مواضيع فيها الكثير من الاستشهادات المهنية.
في ملوانتها صبغات باهتة تميل الى الترابية المخففة، ولا سيما تلك التي تركز على اشكال انثوية، او هي في الواقع نموذج واحد يتحول احيانا وفق الحضور في الشارع او في العزلة، بعيدا من اهتمامات عائلية واجتماعية. يمنحها التأطير هيئة تصويرية شبه كلاسيكية واكاديمية، توحي بأنها تأتي من خارج المعاناة التي تروي حقيقة ما يثار من حولها او يؤطرها لتكون من نسج الخيال الوارد بذكاء، ليتمم موضوعا محبوكا، كأنه يصف مشهداً مسرحيا.
لونا معلوف صاحبة اخبار متنوعة عن اشكال العيش خارجا او في الداخل، مع العلم انها تلاحق موضوعها في تفاصيله الصغيرة والكبيرة، كأنها تحب ان تمنح اشخاصها بعض الواقع الذي يقربها من المتلقي الباحث عن حركة او تشكيل او لون او عمارة او شارع او وجه. النوموكلاتور لديها يأتي ضمن مروحة واسعة تتسع للكثير من الاشارات والمكونات الهندسية الصغيرة او الكبيرة، لعلها تمنح المكان بعدا انسانيا يكمل اللوحة.
تثرثر كثيرا على حساب ملوانتها التي تحمل مشحات دخيلة تزعج العين وتلوث المناخ العام، لكنها سرعان ما تزين السطح بمشحات خليطها غير صافٍ، يترك انطباعاً بأن الفرشاة تحتاج الى تنظيف لتفادي الشعور بأوساخ مزعجة تسيء الى الاجواء العامة وتولد مشكلة تترجم بضغط بصري من غير الممكن تفاديه عندما ننتقل من لوحة الى اخرى.
نود الاشارة الى ان المناخ الفني في المعروضات لا يثير الفضول بل هو كناية عن شعور بان ليس هناك ما يرضي العين ولا يقنع المتطلبات المهنية الصارمة.

laure.ghorayeb@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard