النظام يتقدَّم في جنوب حلب كارتر يدعو إلى عزل "داعش" في الرقة

24 تشرين الأول 2016 | 00:00

المصدر: (و ص ف)

  • المصدر: (و ص ف)

كومة من الدمى أمام مقر رئاسة الوزراء البريطانية في لندن وضعها مشاركون في تظاهرة تطالب بريطانيا بالعمل على وقف قصف حلب. (أ ف ب)

تجدّدت المعارك في حلب بين الجيش السوري والفصائل المعارضة المسلحة بعيد انتهاء الهدنة الانسانية التي أعلنتها روسيا من جانب واحد طوال ثلاثة أيام ولم تسفر عن اجلاء الجرحى من الاحياء المحاصرة.

وأفاد "المرصد السوري لحقوق الانسان" الذي يتخذ لندن مقراً له ان غارات جديدة وقصفاً مدفعياً استهدفت أحياء عدة في شرق حلب الذي تسيطر عليه الفصائل المعارضة بسقوط جرحى. وأضاف ان قصفاً مدفعياً استهدف أيضاً حيين يسيطر عليهما النظام.
وكان مدير المرصد رامي عبد الرحمن تحدث السبت: "تعزيزات عسكرية من الطرفين الامر الذي يظهر انه ستكون هناك عملية عسكرية واسعة في حال فشل وقف اطلاق النار".
وتقول الامم المتحدة ان 200 شخص من المرضى والجرحى يجب اجلاؤهم على وجه السرعة من مناطق المقاتلين في حلب.
وأعلن المرصد السوري أن قوات النظام سيطرت الاحد على مناطق جديدة عند الاطراف الجنوبية لحلب مما يتيح لها استهداف الاحياء الشرقية. وأحصى مقتل 20 مقاتلاً على الاقل في هذه المعارك ينتمي معظمهم الى "جبهة فتح الشام" ("جبهة النصرة" سابقاً).
وأسف وزير الخارجية الفرنسي جان - مارك آيرولت الذي وصل الاحد الى غازي عينتاب في جنوب تركيا حيث سيزور مخيما للاجئين، لتجدد المعارك. وقال: "اذا كنا نريد ان يعود اللاجئون السوريون يوماً الى بلادهم فينبغي القيام بكل ما هو ممكن لوقف هذه المجزرة ومعاودة عملية التفاوض للتوصل الى اتفاق سياسي. ولا يمكن الوصول الى مفاوضات تحت القنابل".
بينما دعا وزير الدفاع الاميركي أشتون كارتر الذي يزور العراق الى بدء عملية عزل للجهاديين في مدينة الرقة التي تشكل أبرز معقل لهم في سوريا، وذلك تزامناً مع المعركة لاستعادة الموصل في شمال العراق.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard