كيف تتفادى أوجاع بطنك صيفاً؟

9 تموز 2013 | 00:00

ترافقنا أوجاع البطن في جميع الفصول، لكنها قد تزيد في فصل الصيف نظراً الى عوامل عدة، نفصّلها مع الاختصاصيّة في أمراض الجهاز الهضمي الدكتورة ريتا سليم

التسمّم الغذائي: السبب الرئيسي لوجع البطن في فصل الصيف هو التسمّم الغذائي. تشدّد سليم على أن المأكولات الفاسدة تكثر في فصل الصيف، إن على شاطىء البحر تحت أشعّة الشمس القويّة، أو في السهرات وحفلات الأعراس، إذ تجهّز المأكولات وتعرض في الهواء الطلق قبل ساعات طويلة، مما يؤدي الى فسادها وتالياً تسمّم متناوليها. وهنا، يذكر أن أكثر أنواع المأكولات المعرّضة للفساد هي اللحوم، الأسماك، مشتقات الحليب والأجبان. هذا التسمّم الغذائي، يظهر في أوجاع في البطن، الإسهال وحتى التقيؤ، مما قد يتطلّب أحياناً تدخّل الطبيّب.
الجفاف: السبب الثاني البارز والمرتبط بأوجاع البطن في الصيف، يتعلّق بعدم تناول كميات كافية من المياه. فعدم القيام بذلك يعتبر سبباً كافياً للإلتهابات البوليّة التي تشكل بدورها أحد اسباب أوجاع البطن. و لا يجب أن ننسى بأن فصل الصيف هو فصل حاّر تزيد فيه كمية التعرّق. وتالياً، إذا لم يعوّض عن ذلك بتناول كميات كافية من المياه، قد نقع في مشكلة الالتهابات البوليّة الشائعة في هذا الفصل.

الهواء البارد

تعريض منطقة البطن مباشرة لهواء المكيّف البارد، يعدّ أيضاً من الأسباب المؤدية الى أوجاع فيه ناتجة من الغازات. وإذا كان المكيّف لا يعتبر - علمياً- سبباً رئيسيّاً للغازات، إلاّ أن سليم تعتبر أن الهواء البارد يسبّب في المطلق غازات مزعجة، في حال تعرّضت لها منطقة البطن مباشرة، ومن دون أي غطاء. لذا تشدّد على التنبّه إلى ذلك، وارتداء سترة ناعمة في غرف مكيّفة.

تخلّص من الغازات غذائيّاً

إذا كانت أسباب الغازات عديدة، يمكننا التخلّص منها أو على الأقل خفض حدتها من خلال:

1- تجنّب المأكولات المسبّبة للغازات عموماً كالفاصولياء والبصل والبروكولي والقنّبيط والأرضي شوكي والتفاح والمشمش والخوخ والدرّاق والحلويات الخالية من السكر والقمح الكامل غير المقشّر والبيرة والمشروبات الغازية والحليب والأجبان.

2- تجنّب المقالي أيّاً كان نوعها، لأن الدهون والزيوت من شأنها إبطاء عملية افراغ المعدة من المأكولات بعد تناولها. وسيؤدي ذلك الى انتفاخ في البطن وشعور بالانزعاج، أوما يقال عنه بالعاميّة "عسر هضم".

3- تجنّب الألياف النباتيّة. إذ يمكنك الامتناع عن الألياف الطبيعيّة لفترة قصيرة اذا كنت تعاني غازات مزعجة، الى حين تخلّصك من آلامك. ولكن، عليك التنبّه الى فوائد الألياف النباتيّة حيال خفض نسبة الكولستيرول وخفض نسبة السكر في الدمّ ومنع الامساك. يبقى أن نشير الى أن تناول الأشخاص الذين يعانون الغازات هذه الألياف، وخصوصاً الذين يعانون "المصران الغليظ"، يجب أن يتزامن مع شرب كميات كبيرة من المياه، لتسهيل عملية اخراجها وعدم ابقائها لفترة طويلة في الامعاء، بعد الاستفادة من منافعها.

4- كما سبق وأشرنا، فإن الحليب ومشتقات الألبان هي من المنتجات المسبّبة للغازات، أي يجب تفاديها، إلاّ في حال استعضت عنها باللبن الذي يحتوي على كمية صغيرة من سكر الـ"لاكتوز"، وهو السكر الموجود في كل مشتقات الألبان. يصعب على الامعاء هضم هذا السكر الذي ينتقل كما هو الى الأمعاء الغليظة، حيث يتمّ تكسيره لهضمه. وهذه العملية هي التي توّلد الغازات المزعجة والمؤلمة.

5- إستعن بالنعناع أو الكمّون للتخفيف من تشنجات عضلات الامعاء. تناول كوباً من النعناع المغلي الذي يحتوي على مادة المينثول (Menthol)، لأنه يساعدك في تسكين آلام البطن والغازات. ولكن احذر الاكثار منه، لما قد يسببّه من ارتخاء في عضلة المعدة، مما قدّ يؤدي الى الحرقة والحموضة.

بين العضوي والنفسي

تعود آلام البطن عموماً إلى عوامل عدة، منها: الامساك، الفيروسات المعويّة، عسر الهضم، القرحة، التهاب المرارة مع حصى أو بدونها، التهاب الزائدة الدوديّة، انسداد الامعاء، الحساسيّة من طعام معيّن، الفتق، حصوة الكلية، التهاب البنكرياس، تمدّد الأوعية الدموية والاصابات الطفيليّة.

هذا الأسباب عضويّة، أما بالنسبة الى الأسباب النفسيّة، فلها أيضاً تأثير، أبرزه التوتر.
فالتوتر اليوميّ الذي نعيشه قد يسبّب لنا أعراضاً كارتفاع معدل ضربات القلب، الاضطراب، الشعور بالقلق أو الغثيان، التعرّق في راحة اليد والآلام في المعدة. وفي حال تعدّدت أنواع أوجاع البطن ومسبّباتها، ينصح باستشارة طبيب متخصّص لتشخيص الحالة وتوفير العلاج الضروري لها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard