معرض ميشال شدياق في "غاليري روشان": عمارات في هلوساتها البصرية

7 تشرين الأول 2016 | 00:00

عندما اتصلت بي صاحبة "غاليري روشان" في "صيفي فيلدج" ودعتني الى زيارة صالتها حيث تعرض اعمالا فنية لميشال شدياق اعتقدت انها تقصد غير ميشال شدياق الذي كان يسكن في الطبقة السادسة مباشرة فوق بيتي لاكثر من عشرين سنة، فإذا بي افاجأ بالميشال نفسه الذي غاب نهائيا عن الشاشة التي اراها في حياتي العادية، لأشاهده جالسا على طرف الحاجز الذي يفصل الصالة عن الطريق وتجلس بقربه زوجته.
دخلت الصالة، ففوجئت اكثر بالمجسمات والهندسات والتركيبات والمفرقعات اللونية التي تذكّر بالطبشور الزاهي الالوان وبالمائيات المخففة. من اين، يا ترى، أمسك خيط الحكاية؟ انه مشوار سهل في حقل يعج بالبهلوانيات الخطوطية المزينة بتلاوين متناسقة وشاعرية ومتلألئة كأنها شلالات ماء تلمع تحت اشعة الشمس.
بعد الدهشة وعملية التعارف بين عيني وذهني، بدت العمارات امامي كأنها مشهد معماري في امكنة، لا شوارع فيها ولا ناس. انها في الواقع عمارات ترتكز على سهول لا اسماء لها ولا مواقع تعريفية لوجودها خارج التصور التشكيلي. انها قائمة في الذهن والتصور لكنها تتلاقى مع هلوسات بصرية مستندة إلى خطوط مستقيمة تتقاطع شرقا وغربا او تتعارض، كما يحلو لها، من دون أن تعير أيّ اهمية للاتزان المرئي الذي يسبق الاختبار الفعلي للعمل في ذاته.
نحن كمن نرى من السماء، بنايات متلاصقة وشاهقة ومتداخلة، فلا تظهر منها سوى مربعات ومستطيلات وتخطيطات تجميلية من دون ان نعرف ماهيتها الواقعية او إلام ترمز وتعيد تكوينه. هل نحن امام شاهقات سحاب، نراها تميل شمالا او يمينا، تضعف او تقل قياسات كلما اقتربت من الله؟!
لا اعرف لماذا يطل علينا ميشال شدياق بهذه المجموعة من اللوحات المتقنة في خطوطها الهندسية وتفاصيل صبغاتها المتلاحقة والمتجانسة والمتداخلة كأنها من الفصيلة نفسها، والشكل والتاريخ والمغزى.
عندما سألته منذ متى ترسم؟ أجاب: منذ البداية. وضحكنا. لم انطق بكلمة. لكني تركته مع اختراعاته اللونية والاشكال الهندسية الشامخة والمشتاقة ربما إلى صوت يخرج من شباك او إلى طلة طفل في زقاق ما، يحضر بالغلط على المشهد.

laure.ghorayeb@annahar.com.lb

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard