محادثات بين سيول وبيونغ يانغ لإعادة فتح موقع كايسونغ الصناعي

7 تموز 2013 | 00:00

المصدر: (و ص ف)

  • المصدر: (و ص ف)

رئيسا الوفدين الكوري الجنوبي سوهو – الى اليمين – والكوري الشمالي بارك تشول – سو، لدى لقائهما أمس في بانمونجوم بالمنطقة المنزوعة السلاح بين شطري كوريا. (أ ب)

بدأت امس كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية محادثات حول اعادة فتح موقع كايسونغ الصناعي المشترك الذي يعد رمز المصالحة بين البلدين واغلق في نيسان في أوج التوتر بين البلدين. واصطدمت هذه المفاوضات من بدايتها بصعوبات مع محاولة وفدي البلدين تحديد جدول اعمال الاجتماع.

وتأتي هذه المحادثات التي تجري في قرية بانمونجوم على الحدود بين الكوريتين وأخرت بدئها لساعتين تقريبا مشاكل تقنية، بعد اشهر من التوتر والتهديد بالحرب من بيونغ يانغ عقب تجربتها النووية في شباط . ونتيجة هذا التوتر، اغلق كايسونغ الذي فتح في 2004 في اطار سياسة تقارب بين الكوريتين. وقد اعلن الجانبان ان المجمع الصناعي اغلق رسميا، بدلا من الحديث عن توقفه موقتا.
وتؤكد كل من الكوريتين انها تريد اعادة فتح هذه المنطقة الصناعية التي تمولها سيول على الجانب الكوري الشمالي من الحدود لكنهما تتبادلان الاتهامات باغلاقه. وقال رئيس الوفد الكوري الشمالي بارك تشول - سو ان "هناك عددا كبيرا من القضايا التي يجب ان تناقش لكن مسألة منع حدوث اضرار في المنشآت بسبب الامطار الموسمية يجب ان تحتل الاولوية".
وصرح نظيره الكوري الجنوبي سو هو المسؤول في وزارة التوحيد: "جئنا ونحن نشعر بحزن لاغلاق منطقة كايسونغ الصناعية".
ومجمع كايسونغ الصناعي الذي كان يعمل فيه نحو 53 الف كوري شمالي في 126 مصنعا كوريا جنوبيا، يشكل احد آخر الرموز المتبقية للمصالحة بين الكوريتين ومصدرا مهما للعملات الصعبة لكوريا الشمالية. لكنه اغلق في خضم التوتر الشديد الذي شهدته شبه الجزيرة الكورية اثر اجراء بيونغ يانغ تجربتها النووية وتشديد الامم المتحدة العقوبات عليها واجراء الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية تدريبات عسكرية.
وكانت الشركات الكورية الجنوبية الموجودة في كايسونغ توقفت عن العمل في الثامن من نيسان من دون انذار مسبق بعدما سحبت كوريا الشمالية كل موظفيها. وستتناول المحادثات فحص المنشآت الصناعية ومعداتها ونقل السلع المنتجة والمواد الاولية المتبقية في كايسونغ، الى الجنوب واعادة فتح المجمع.
وفي طريقه الى كايسونغ برا، التقى سو مجموعة من رجال الاعمال الذين يملكون شركات في كايسونغ. وقد رفعوا لافتات تعكس املهم في نجاح المفاوضات. وكتب في واحدة منها: "نريد معاودة العمل. نريد ان نبدأ من جديد في كايسونغ". وكان هذا المجمع ولد في اطار "ديبلوماسية شعاع الشمس" التي قادتها كوريا الجنوبية من 1998 الى 2008 لتشجيع الاتصالات بين البلدين اللذين ما زالا نظريا في حال حرب لان النزاع بينهما انتهى في 1953 بتوقيع هدنة.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard