صحة - كن حذراً... هذا الصيف!

2 تموز 2013 | 00:00

من سنة الى أخرى، ننتظر بشغف فصل الصيف الذي قد يتحوّل مصيبة أو مشكلات تواجهنا من جرّاء حرارته المرتفعة التي تؤثر في نواحٍ مختلفة من حياتنا اليومية. فمن المأكولات الى الحوادث التي قد نصادفها صيفاً الى الحشرات التي تتكاثر مع ارتفاع حرارة الجو. فما الذي يجب علينا فعله للتمتع بصيف آمن؟

كيف تتجنّب المشكلات الصحيّة والحوادث صيفاً؟
الصيف هو فصل الإجازات والانطلاق، لكن ارتفاع درجة الحرارة مع التعرض للشمس يسبب جملة من المشكلات الصحية التي قد تفسد عليك تمتعك بالنشاطات الصيفيّة. فما هي أكثر المشكلات الصحيّة شيوعاً في فصل الحر؟ يجيب عن هذا السؤال الإختصاصي في الصحة العامة الدكتور باسل فاخوري.

ضربات الشمس
ضربات الشمس والاعياء الحراري والنزيف الأنفي وبعض متاعب القلب المفاجئة، حالات قد تحصل من جراء ارتفاع الحرارة واشتداد أشعة الشمس، مما يؤثر سلباً في حرارة الجسم.

الإضطراب العاطفي الموسمي
تكثر في فصل الصيف الانفعالات والمشاجرات نتيجة ازدياد حدة الضغوط النفسية والعصبية التي تصل إلى القلق والتوتر الدائم، نتيجة العلاقة بين الحرارة والتقلبات المزاجية للإنسان وهو ما يُعرف بالإضطراب العاطفي الموسمي الذي قد يحصل مع البعض أيضاً في فصل الشتاء.

حروق الشمس
لحماية نفسك من الأشعة ما فوق البنفسجية الضارة، يجب أن تحاول البقاء بعيداً من أشعة الشمس المباشرة خلال ساعات الذروة من الحادية عشرة صباحاً حتى الرابعة بعد الظهر، كما يجب حماية البشرة عند الخروج نهاراً من خلال ارتداء القبعات والنظارات الشمسيّة، والملابس ذات الأكمام الطويلة مع استخدام كريمات الوقاية من الشمس.

إصابات العين
التعرّض للشمس لا يؤثر فقط في البشرة بل يمكن أن يسبب عدداً من المشكلات للعين، مثل تعتيم العدسة فيها، والأورام الحميدة على سطحها والحروق الموقّتة والمؤلمة فيها، لذلك تأكد من أن نظارتك الشمسيّة توفر لك حماية 100 % من الأشعة ما فوق البنفسجيّة.

الإرهاق الناتج من ارتفاع الحرارة
عدم شرب ما يكفي من السوائل في الطقس الحار يمكن أن يسبّب مشكلات صحية خطيرة، وتشمل أعراض الإنهاك والإرهاق الحراري الحمى وتسارع النبض مع سرعة التنفس. وإذا واجهت أياً من هذه الأعراض، اتصل فوراً بالطبيب.

التهابات الأذن
التهاب الأذن الوسطى شائع جداً في فصل الصيف بسبب عدم تجفيف الأذن جيداً بعد السباحة، مما يوفر وسطاً جيداً لانتشار البكتيريا مع ارتفاع الحرارة. لتجنّب ذلك استخدم سدادات الأذن عند السباحة وجفف أذنيك جيداً باستخدام منديل ورقي بعد السباحة أو الاستحمام.

لدغات الحشرات
تكثر الحشرات في الصيف، وفي بعض الأحيان تسبب لدغاتها نوعاً من أنواع الحكة والحساسيّة. للتغلب على ذلك، يمكنك استخدام الكريمات والمراهم التي تحتوي على الكورتيزون او قرص مضاد للهستامين.

التسمم الغذائي
منتشر جداً خلال الصيف بسبب الحرارة التي تسبب فساد الأطعمة بسرعة، وخصوصاً اللحوم. لتجنب التسمم الغذائي ينبغي تعقيم أدوات التقطيع جيداً والابتعاد من تناول الأطعمة التي بقيت خارج الثلاجة أكثر من ساعتين.

تجنّب هذه المأكولات
أظهر الكثير من الدراسات الحديثة، أن ما نأكله له تأثير كبير في التغيّرات الصحية والنفسية لأجسامنا، وارتفاع درجة الحرارة في فصل الصيف يجعل كثيرين منا يقبلون بشراهة على المثلجات والمياه الغازية أملاً في تخفيف وطأة الحر، وقد يهملون الوجبات الغذائية الأساسية في سبيل ذلك.
وتوضح إختصاصية التغذية باميلا خوري أن حرارة الجو تتطلب وجبات خفيفة لأن تناول الطعام يؤدي إلى حرق الدهون مما يزيد تالياً درجة حرارة الجسم، وتنصح بتناول من 4 إلى 5 وجبات خفيفة على مدار اليوم.
وإذ تؤكد أن كثرة الماء مطلوبة في الحرّ، تشير الى أن المثلّجات لا ترطب الجسم لأنها ترفع درجة حرارة المعدة وبالتالي يتدفق الدم حولها لتدفئتها، مما يقلل تدفق الدم في بقية الجسم ومن إفراز العرق.
وللمحافظة على توازن الجسم وصحته في فصل الصيف، تنصح خوري بالابتعاد أو التقليل من أنواع معينة من الطعام، وتسردها كالآتي:
¶ اللحوم الحمراء لأنها صعبة الهضم مما يتطلّب مجهوداً كبيراً من المعدة قد يؤدي إلى عسر الهضم، مما قد يسبّب حالات تعفّن وتسمم نتيجة فترة بقائها طويلاً في الجسم.
¶ الوجبات السريعة لأنها تحتوي على كمية كبيرة من الدهون المشبعة التي ترفع درجة حرارة الجسم. ففترة الصيف هي فرصة ذهبية للتخلص من الدهون المتراكمة في الجسم، وفي حال تناول أطعمة خفيفة يلجأ الجسم الى حرق الدهون المتراكمة لإفراز العرق.
¶ الابتعاد من الأغذية الحمضية، مثل البندورة والليمون والخل واللبن غير الطازج بسبب زيادة نسبة الحموضة فيه، لأنها تؤدي إلى ارتجاع الأطعمة من المريء وزيادة حموضة المعدة.
¶ تجنّب الأطعمة غير الطازجة لأن ارتفاع درجة حرارة الجو يزيد من تكاثر البكتيريا بسرعة كبيرة، خصوصاً الأطعمة التي لم تحفظ في الثلاجة بطريقة صحيحة لأن الصيف بحرارته العالية بيئة خصبة لنمو الميكروبات من البكتيريا والفطريات والخمائر وتكاثرها مما يسبّب تسمماً غذائياً. لذا يجب أخذ الحيطة والحذر أثناء إعداد الوجبات، علماً أنه يجب تناولها مباشرة بعد إعدادها.
¶ تجنّب الإكثار من ملح الطعام على المائدة والمخللات والتوابل والبهارات، لأنها بالإضافة إلى أضرارها الصحية فهي تزيد الإحساس بالعطش.
¶ الإقلال من المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي والقهوة، لأنها تزيد من معدلات التبوّل وتقلل نسبة الماء في الجسم.
في المقابل تنصح خوري بالإكثار من أطعمة معينة في الصيف تساعد في ترطيب الجسم وتحسين حالته المزاجية، منها:
¶ الخضراوات والفواكه المتنوعة والمتوافرة بكثرة في الصيف لا سيما تلك التي تحتوي على نسبة عالية من الماء، مثل الخيار والبطيخ والشمام والعنب، مع الحرص على غسلها جيداً بسبب زيادة البكتيريا والحشرات التي تنتشر في الصيف.
¶ تناول الأطعمة التي تحتوي على مضاد الأكسدة الرئيسي الذي يحمي من الأشعة الشمسية، وهو البيتاكاروتين المتوافر في الخضر البرتقالي والأصفر والأحمر مثل القرع والجزر والبطاطا الحلوة والفلفل الأحمر والمانغا والبطيخ والخوخ.
¶ الأسماك على أنواعها لأنها تحتوي على بروتينات سهلة ، وخصوصاً الأسماك الغنية بأوميغا 3 مثل السردين أو السلمون أكثر من مرة واحدة في الأسبوع، لأنها تقلل من أخطار الإصابة بسرطان الجلد بنسبة 35% وهي تلائم المناطق التي تتميّز بأشعة الشمس القوية والمناخ الحار والرطب.
¶ يفضل تناول أفخاذ الدجاج على الصدور لأنها أسهل خلال عملية الهضم وتحتوي على ألياف أقل.

الحشرات والصيف
من المشكلات التي تواجهنا في حرارة الصيف، الحشرات التي يقتحم بعضها المنازل في أحيانٍ كثيرة. تشكِّل الحشرات المنزلية خطراً كبيراً على صحة الإنسان نظراً الى طريقتها في العيش والتغذية، وهي تعتبر أكبر ناقل خطر للأمراض المعدية، إذ تقوم بنقل الأمراض والجراثيم من مكان إلى آخر، نتيجة نشاطها الكبير في نقل البكتيريا المسببة لأمراض مختلفة. وهي تتكاثر بفعل حرارة الجو، فما هي تلك الحشرات التي نصادفها في فصل الصيف تحديداً؟
¶ الذباب، ومعلوم أن الذبابة حشرة تنقل أمراض التيفوئيد والكوليرا والرمد الصديدي.
¶ البعوض الذي يكثر في الجهات الرطبة وفي مناطق البرك والمستنقعات، وينقل الكثير من الأمراض الخطرة كالحمّى الصفراء والملاريا.
¶ الصراصير التي تسبّب السرطان.
¶ العثة التي تتغلغل في السجاد والحرامات الصوفية والملابس وتترك بويضات وديداناً صغيرة.
¶ الفئران التي تنقل مرض الطاعون.
¶ الأفاعي والعقارب التي من الممكن أن نصادفها في أي مكان، ومن الممكن أن تلدغنا خوفاً من أن نؤذيها.

layal.kiwan@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard