مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي ندّدا بتدخّل "حزب الله" في سوريا وأكّدا "الحاجة الماسّة إلى تسوية سياسية عاجلة للأزمة"

1 تموز 2013 | 00:54

المصدر: (و ص ف، رويترز، ي ب أ، أ ش أ، "روسيا اليوم")

  • المصدر: (و ص ف، رويترز، ي ب أ، أ ش أ، "روسيا اليوم")

ندد مجلس التعاون الخليجي والاتحاد الأوروبي، خلال اجتماعهما السنوي في المنامة امس، بتدخل "حزب الله" في سوريا، وحضا إيران على عدم التدخل في الشؤون الداخلية لدول المنطقة. ودعا الجانبان جميع الاطراف الى ايجاد تسوية سياسية "عاجلة" للازمة السورية تقي المنطقة "تداعيات خطيرة".

جاء في بيان مشترك صدر في المنامة في ختام أعمال الدورة الثالثة والعشرين للمجلس المشترك بين دول مجلس التعاون والاتحاد الأوروبي، أن الوزراء المشاركين أكدوا أهمية "توافق المجتمع الدولي لإيجاد حل سياسي شامل ينهي الأزمة السورية ويوقف نزف دماء الشعب السوري ويحقق تطلعاته المشروعة، ويحفظ لسوريا أمنها ووحدتها، ويقي المنطقة تداعيات خطيرة محدقة بها".
وأكد الوزراء "الحاجة الماسة الى إيجاد تسوية سياسية عاجلة للأزمة السورية ودعوة الأطراف كافة للمساهمة الإيجابية الفاعلة في تحقيق هذا الهدف، متعهدين بذل الجهود التي تساعد على خلق الشروط الملائمة لإنجاح عقد مؤتمر السلام حول سوريا".
وندد الوزراء بمشاركة من وصفوها بـ"ميليشيات حزب الله والقوى الأجنبية الأخرى في العمليات العسكرية في سوريا". وحضوا إيران على "الاضطلاع بدور بنّاء في المنطقة مبني على احترام مبدأ السيادة الوطنية وعدم التدخل في الشؤون الداخلية" . وعبّروا عن قلقهم من "عدم إحراز أي تقدم لحل النزاع القائم بين الإمارات وإيران حول الجزر الثلاث ابو موسى وطنب الصغرى وطنب الكبرى" وأكدوا دعمهم لتسوية هذا النزاع وفقا للقانون الدولي عبر المفاوضات المباشرة أو بإحالة القضية على محكمة العدل الدولية. ودعوا إيران إلى التزام معايير واشتراطات السلامة الدولية في مفاعل بوشهر النووي.
وفي موضوع الصراع الفلسطيني - الإسرائيلي، طالب الوزراء "إسرائيل بالوقف الفوري لجميع النشاطات الاستيطانية في القدس الشرقية وفي بقية الضفة الغربية، بما في ذلك نموها الطبيعي، وبإزالة كل المستوطنات القائمة". واتفقوا على ضرورة الاستمرار في تقديم الدعم السياسي والمالي للجهود الفلسطينية المبذولة لبناء الدولة.

الوضع الميداني
ميدانياً، أفاد "المرصد السوري لحقوق الانسان" الذي يتخذ لندن مقراً له في بريد الكتروني "ان ثلاثة مواطنين هم سيدة وطفلان استشهدوا من جراء القصف بالطيران الحربي الذي تعرضت له احياء حمص القديمة"، مشيراً الى ان الغارة ادت الى تدمير أحد المنازل. واضاف ان القوات النظامية تقصف بشكل عنيف أحياء حمص القديمة والخالدية.
وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن ان القوات النظامية السورية "تحاول اقتحام الخالدية، لكنها لم تتمكن من ذلك بعد".
وبعد الظهر، نقل المرصد عن مصادر طبية في حمص ان عدد قتلى القوات النظامية في محاولة اقتحام الاحياء المحاصرة السبت بلغ 24 رجلاً بينهم 19 على الاقل على جبهة الخالدية، مشيرا الى وجود بعض الجرحى في حال الخطر. وأشار الى انه لم يتمكن بعد من توثيق حصيلة القتلى من المدنيين او المقاتلين المعارضين في حمص بسبب وجود "تكتم" على اعداد الضحايا.
وأكد عبد الرحمن ان القصف العنيف تواصل الاحد و"لكن بدرجة أقل من امس"، وان القوات النظامية لم تتمكن من احراز تقدم على الارض.
وكان المرصد قال السبت ان الاحياء المحاصرة منذ اكثر من سنة في وسط مدينة حمص، ومنها الخالدية والحميدية وباب هود وبستان الديوان، تتعرض لقصف "غير مسبوق" استخدم فيه الطيران الحربي والمدفعية الثقيلة.
ونشرت صحيفة "الوطن" السورية القريبة من نظام الرئيس بشار الاسد، ان الجيش السوري النظامي "أحرز تقدماً نوعياً جديداً في مدينة حمص وسط اشتباكات عنيفة مع الميليشيات المسلحة في حيي الخالدية وباب هود".
وفي حلب، افادت الوكالة العربية السورية للانباء "سانا" ان "العصابات الارهابية المسلحة استهدفت مروحية فوق مدينة نبل تنقل كوادر من وزارة التربية واوراق امتحانات شهادة التعليم الاساسي لطلاب مدينتي نبل والزهراء" ذات الغالبية الشيعية، واللتين يحاصرهما مقاتلو المعارضة منذ اشهر. وقالت ان سقوط المروحية ادى الى "استشهاد سبعة موظفين مدنيين بالاضافة الى طاقم المروحية".
وتحدث المرصد عن مقتل ستة اشخاص على الاقل في الهجوم، مشيراً الى ان المروحية كانت في طريقها الى نبل.
وندد رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي بـ"العمل الارهابي الجبان" الذي استهدف "كوكبة من القامات التعليمية وبناة الاجيال في حلب الذين يسعون لنشر العلم والمعرفة وارادة البقاء والتحرر من الفكر الظلامي المجرم".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard