روبوتات تتنافس على كأس العالم في كرة القدم لتأليف فريق يواجه الابطال "مثل ميسي" في 2050!

30 حزيران 2013 | 21:44

المصدر: ( و ص ف)

  • المصدر: ( و ص ف)

وصلت مئات من الروبوتات التي تمارس كرة القدم من كل ارجاء العالم لخوض كأس العالم 2013 المخصصة لها في ايندهوفن في جنوب هولندا، في مسابقة تختتم اليوم بمشاركة نحو 2500 استاذ جامعي.

وقد شهدت المباريات الاولى منافسة قوية. وحصل روبوت من فئة "الحجم المتوسط" من الفريق الالماني على بطاقة صفراء لمحاولته خطف الكرة من خصمه الهولندي فيما كان الحكم قد صفر للاستراحة.
وتخوض الروبوتات المباريات في فرق من خمسة اعضاء، وتأتي على شكل مقعد صغير مقلوب ومجهزة بعجلات متعددة الاتجاه لكي تتمكن من الجري اينما تشاء. ويعلو الروبوت برج صغير يحوي كاميرا موجهة نحو الاعلى وتعكسها مرآة تسمح له برؤية ما يحصل من حوله.
ومع انطلاق المباراة تصبح الروبوتات مستقلة ذاتيا. ويتابع مصمموها، بتوتر ومن دون اي قدرة على التدخل، سير المباراة من مقعد الاحتياط. وتتواصل الروبوتات في ما بينها بفضل نظام لاسلكي وبرنامج معلوماتي طوره اساتذة جامعيون. وهي تحلل اللعبة وتقرر بمفردها الانتقال الى الهجوم او تمرير الكرة الى "زميل" في الفريق.

لعبة احجام
في قاعة ايندهوفن الكبيرة للرياضة، تستضيف نحو عشرة ملاعب المباريات الموزعة على ست فئات. وإحدى هذه الفئات مخصصة للروبوتات التي تأخذ شكل انسان بقامة قصيرة او طويلة، وثمة أخرى هي فئة الروبوتات "الحجم المتوسط" مثلما هي الحال مع الفريقين الهولندي والالماني.
الهدف المعلن لهذه المسابقة هو التوصل بحلول سنة 2050 الى تشكيل فريق يمكنه ان ينافس ابطال العالم لكرة القدم من البشر ، "مثل ميسي" على ما قال احد المشاركين الذي أتى من تشيلي.
وينبغي عندها ان تكون الروبوتات على شكل الانسان وبحجمه وقادرة على التحكم في الكرة بالقدمين والرأس والصدر والقيام بتمريرات وتسجيل الاهداف.
ويذكر ان المعارف التي طُوِّرت في اطار شغف بكرة القدم سيتم تكييفها لتتماشى مع مجالات اخرى وانواع اخرى من الروبوتات... فثمة "روبوتات-اغاثة" تتواجه في ما بينها هنا ايضا. هذه الروبوتات قادرة على التنقل في مناطق صعبة وفتح ابواب وصعود سلالم ويمكنها ايضا من خلال كاميرا حرارية رصد ضحايا كارثة طبيعية.
وقد وضعت دمى في منطقة تزخر بالعقبات تمثل منطقة ضربتها كارثة طبيعة، لكي تحل مكان الضحايا.
وأوضح رئيس الفريق النمسوي رايموند ادلينغر لـ"وكالة الصحافة الفرنسية": "نحتاج الى بضع سنوات اضافية قبل ان نتمكن من استخدام هذا النوع من الروبوتات على ارض الواقع".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard