إصدار - الحكايات كلّها تافهة في آخر المطاف" لسارة صحناوي وكارولين تابت

30 آب 2016 | 00:00

في المقهى - المكتبة - الملتقى، الذي يحمل اسم "داواوين"، يجتمع رسامو الاشرطة المصورة وعازفو الموسيقى الارتجالية والشعراء والمصورون الفوتوغرافيون وغيرهم من جيل المثقفين الشباب، التقيت بصاحبته الشاعرة وصاحبة دار "امار" للنشر وشقيقة الموسيقار التجريبي الارتجالي الشاب شريف صحناوي. في تلك الدار نشرت كتابي "33 يوما" عن حرب تموز باللغة الفرنسية، ووقّع مازن كرباج كتابه الجديد المترجم الى العربية. اخرجت صاحبة كتيّباً من تحت الطاولة وقدمته إليَّ قائلة انه صدر قبل فترة وجيزة.

احمل الكتيّب. انه اخف من ورقة شجرة سقطت في لحظة من قلة اهتمام امها بحمايتها. عنوانه بالفرنسيةLes histoires sont toutes finalement assez banales ، النص لسارة صحناوي، والتصوير لكارولين تابت.
لم تنشر تابت فوتوغرافيات حميمة، بل فيها الكثير من الانكماش البصري مع الكثير من الحشمة، لكأننا امام اعترافات مضبوطة لا تبغي الاثارة الجنسية مكتفيةً بقليل من الكشف المدروس في حركات الجسد المطروح امام النظر فقط للتلاحم وليس لاسباب اخرى "ارضية".
التمتمات السوداء والبيضاء تقدم اجواء النصوص القصيرة والايحائية ذات الحميمية المعدية بصدقيتها وخصوصيتها المكتنزة مشاعر تجتاز الاذهان عادة في لحظات خاصة من الوحي الذاتي الزائل بحسب الحالات النفسية المسببة للحوادث الداخلية او الخارجية.
يشعر القارئ بأن صحناوي تدوّن او بالاصح تسجل اوقاتا او مشاهدات او ملاحظات كأنها لا تكتبها بل تصورها، وربما هذا ما يفسر عمل الثنائي صحناوي- تابت الذي يتلاقى ويتقاطع ويتلاقى غالبا في نص مقتضب يتضمن الاهم والافضل والاقرب إلى المشاعر والمرئيات والمحطات الفاصلة بين حدث واخر. وبما ان لا صفحات مسجلة ولا عناوين سوس اختار احيانا في وضع تاريخ او توقيت او موقع.
اود ان افسر لماذا استعمل كلمة حكاية للنصوص: انها صفحات او قصاصات ورق دوِّنت فيها تصاوير عابرة الذهن وزائلة كحكايات الجدات قبل اختراع التلفزيون والسينما والكتب المصورة والملونة. هذه حكاية البداية: المشي، اجتياز الممر، الدخول إلى غرف الشقة. خطواتي تلتصق بجلدي. كيف امكان تحمل الضمير، في كل لحظة، من الحركة الالية الداخلية من العظم و"الكارتيلاج"؟ اراقب خلف ظهري. هذه هي الامتار الاربعة التي اجتزتها. لم اعد استطيع ان ارى ذاتي من الجهة المقابلة للغرفة.

laure.ghorayeb@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard