معه حق سامي الجميل

19 آب 2016 | 00:00

وضع رئيس حزب الكتائب سامي الجميل الإصبع على الجرح في ملف النفايات في المؤتمر الصحافي الذي عقده أمس، وأوضح فيه النقاط التي يستغلون بها الشعب اللبناني.
بعد سنة من طمر اللبنانيين بالزبالة، لم يجدوا حلاً إلاّ المطامر، ولو كان الحل بالمحارق، أكان يجب أن يحرقوا الشعب؟! علماً أنّ المطامر رُفضت في أقاصي الشمال والبقاع والجنوب، فكيف تكون مرفوضة هناك، لأنها تضرّب بالبيئة وصحة الناس، وتصير صحية وبحسب المقاييس والمواصفات في ساحل المتن؟!
أين الجمعيات البيئية التي اتحفتنا بمشاريع وآراء عن الحلول العالمية للنفايات عندما كانت تعترض على مطمر الناعمة، ولم نعد نسمع صوتها، خفيضاً، دون رفعه، حين صارت المطامر قلاعاً على شواطئ البحر سواء في الدورة أو الكوستابرافا؟! برافو للجمعيات البيئية.
أين انتم يا أهل المتن جميعاً الذين ستتنشقون كل أنواع الغازات والروائح الكريهة؟ سيموت نصفكم بذات الرئة والنصف الآخر بالسرطان، إذا بقي طير الحزازات والحزبيات فوق رؤوسكم يمنعكم من الرؤية الثاقبة والتفكير الصحيح.
أوضح الجميل أنّ سماسرة الزبالة ومافيا النفايات، وهم كثر بكثرة المسؤولين وإذنابهم، يسيطرون على البلاد ويحصون على الناس أنفاسهم، والنقود في جيوبهم، فإن لم يموتوا اختناقاً وهذا المرتجى، سيموتون فقراً، أو على أبواب المستشفيات التي يمنع دخولها إلاّ لأصحاب المال والنفوذ.
معه حق سامي الجميل، ويجب أن يؤيّده أهل المتن جميعاً في موقفه، خصوصاً أنه الوحيد الذي تجرّأ، أو رغب، أو طفح كيله، ففاض علينا بما يعرف، وكان الأمر أكثر فظاعة من "سوكلين" السالفة. وأياً يكن سببه، فإنه كشف عن أمر خطر بخطورة وباء سيحل بأهل المتن على مدى سنوات طويلة مقبلة... وإذا لم تنتفضوا في وجه "المافيات" المسيطرة فسيمدّدون لكم المدة، ما دام التمديد هو حِرفة المتسلطين.
لم يكتفوا بمافيات مولّدات الكهرباء البديلة، ولا بصهاريج المياه الملوّثة، ولا بالقمح الذي تعبث فيه الحشرات، وبالطحين الذي تزيد شوائبه على حسناته، ولا بالمسالخ التي قززتنا أكل اللحوم، عدا عن اللحوم الفاسدة، بل كل ما نأكل ونشرب ولا تتسع المقالة لمزيد من العدّ...كما لا نريد "تقريف" الناس أكثر.
يا أهل المتن، واجهوا مشروع طمركم بالزبالة بانتفاضة كبيرة يشارك فيها أنصار كل الأحزاب اللبنانية والأرمنية، وفي مقدمهم غير المتحزبين، وهم الأكثرية.
معه حق سامي الجميل، تناسوا خلافاتكم ومواقفكم السابقة فالموضوع ليس سياسياً، بل هو بمنزلة مقصلة ستقطع رقاب الجميع.

[email protected]

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard