أي جديد في جعبة وزير الخارجية المصري؟

16 آب 2016 | 00:00

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

تترقب الجهات الرسمية والسياسية ما سيحمله وزير الخارجية المصري سامح شكري في زيارته لبيروت التي وصلها مساء امس والتي تستمر ثلاثة ايام سيكون له خلالها مروحة واسعة من اللقاءات مع المسؤولين الرسميين والقيادات السياسية . واذ تبدو الاوساط المعنية بالزيارة حذرة في اسباغ توقعات مسبقة عما يمكن ان تؤتيه زيارة الوزير المصري في انتظار معرفة تفاصيل ما سينقله من أفكار وتوجهات مصرية للمساعدة على تجاوز الازمة السياسية والرئاسية في لبنان فان هذه الاوساط لا تغفل اهمية التحرك المصري تجاه لبنان في هذا التوقيت حيث يبدو كل الاطراف العرب والإقليميين والدوليين غارقين في اولويات لا مكان بينها للبنان اقله حتى مدة لن تكون قصيرة . ولذا تبرز الاوساط المعنية دلالة التحرك المصري قبل اتضاح مضمون المحادثات التي سيجريها الوزير شكري في بيروت والتي تقول هذه الاوساط انها ستتركز في المقام الاول على نقل توجهات الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الى القادة اللبنانين حول استعداد مصر للعب الدور المساند للقوى اللبنانية في التوصل الى تسوية توافقية للازمة الرئاسية مع التشديد على وجوب الانتهاء من هذه الازمة حفاظا على استقرار لبنان . وتعتقد الاوساط نفسها ان التحرك المصري يشكل الوجه العربي المفتقد لبنانيا والمكمل للدور الفرنسي الذي كانت باريس سباقة اليه في محاولاتها المتكررة لوضع حد لازمة الفراغ الرئاسي ولو ان مساعيها لم تتكلل بالنجاح ولكنها تمكنت من تثبيت صدقيتها حيال الاطراف المحليين والإقليميين الامر الذي يمكن مصر ان تلاقيه وتشكل ثقلا عربيا لاستكماله على طريق الدفع المستمر نحو التسوية اللبنانية للازمة.

في سياق آخر برز امس تطور امني اعاد المواجهة بين الجيش والتنظيمات الارهابية في جرود عرسال الى واجهة التطورات والاحتمالات الساخنة . وبعد فترة تميزت بتسديد الجيش ضربات متلاحقة لتنظيمي داعش والنصرة عادت التنظيمات الى استهداف الجيش بالتفجيرات اذ نصبت عبوة زنتها نحو ثلاثة كيلوغرامات على مدخل عرسال لجهة اللبوة وأدى انفجارها بالية همفي عسكرية الى إصابة خمسة عسكريين بجروح طفيفة لان الانفجار حصل بعد مرور الآلية. وعلى الأثر استنفر الجيش في البلدة وسير دوريات كثيفة وقام بعمليات دهم ادت الى توقيف نحو خمسين شخصا . وجاء التفجير غداة توجيه التنظيمات الارهابية تهديدا جديدا لرئيس بلدية عرسال باسل الحجيري الامر الذي عكس اتجاه هذه التنظيمات الى منحى تصعيدي خصوصا بعدما منيت بخسائر واسعة جراء توقيف العشرات من خلاياها وأفرادها . كما ان عمليات القصف المدفعي التي يتولاها الجيش مستهدفا مراكز التنظيمات شهدت اخيرا تطورا نوعيا تمثل بعمليات استعملت فيها الطوافات وحققت أهدافا دقيقة للغاية واقعت إصابات موجعة في صفوف الارهابيين.

 

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard