القوات الحكومية الليبية تستعد للمعارك "الاخيرة" في سرت

8 آب 2016 | 00:00

المصدر: (و ص ف)

  • المصدر: (و ص ف)

مقاتلون موالون لحكومة الوفاق الوطني الليبية يطلقون صاروخاً على مواقع "داعش" في سرت في 4 آب الجاري. (رويترز)

أعلنت قوات حكومة الوفاق الوطني في ليبيا أمس بدء "العد التنازلي" لاطلاق "المرحلة الاخيرة" من العملية العسكرية الهادفة الى استعادة سرت من تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش)، وقت شنّت الطائرات الاميركية مجموعة جديدة من الغارات.

وتحدثت في بيان عن "انطلاق العد التنازلي للمرحلة الاخيرة من العملية العسكرية ضد فلول داعش، واجتماعات مكثفة لقادة العملية استعدادا للمعارك الاخيرة والحاسمة لاجتثاث عصابة داعش من مدينة سرت".
ونشر المركز الاعلامي لعملية "البنيان المرصوص" في صفحته بموقع "فايسبوك" صورة تظهر مجموعة من الجنود حول خريطة للمدينة المتوسطية الواقعة على مسافة نحو 450 كيلومتراً شرق طرابلس.
وتحاول القوات الحكومية منذ الخميس الوصول الى مجمع قاعات واغادوغو، المقر الرئيسي لـ"داعش" في سرت، في اطار عمليتها العسكرية الهادفة الى استعادة المدينة من التنظيم المتطرف الذي يسيطر عليها منذ حزيران 2015.
وتحظى القوات الحكومية بمساندة القوات الاميركية التي بدأت الاثنين الماضي شن غارات مستهدفة مواقع "داعش" في المدينة بطلب من حكومة الوفاق الوطني المدعومة من المجتمع الدولي.
وأفادت القوات الحكومية ان الطائرات الاميركية شنت السبت ست غارات أسفرت عن "تدمير موقع" للتنظيم الجهادي وقتل قناصة من عناصره وتدمير آلية مسلحة.
ومنذ انطلاقها في 12 ايار، قتل في عملية "البنيان المرصوص" أكثر من 300 من جنود القوات الحكومية وأصيب أكثر من 1800 بجروح.
من جهة أخرى، بدأت عمليات الاغاثة الانسانية للمهاجرين قبالة سواحل ليبيا قبل سنتين حين تولت سفينة خاصة صغيرة مواكبة عسكريين في مهمة انقاذ، وباتت اليوم نحو عشر سفن انسانية ممولة من هبات خاصة تجوب البحر لتنفذ 20 في المئة من عمليات الاغاثة.
وقام بالمبادرة الاولى كريستوفر وريجينا كاترامبوني، وهما زوجان ايطاليان اميركيان ثريان، بعد حادث الغرق المفجع الذي قضى فيه 365 شخصاً في تشرين الاول 2013 قبالة جزيرة لامبيدوسا الايطالية. وفي آب 2014، بدأت جمعيتهما "مواس" لمساعدة المهاجرين بتسيير دوريات لسفينة "فينيكس" وهي سفينة صيد طولها 40 متراً مجهزة بطائرة استطلاع.
واذا كانت هذه السفينة بدت هزيلة بالمقارنة مع عملية "ماري نوستروم" الضخمة التي كانت تنفذها قوات البحرية وخفر السواحل الايطالية، الا انها اغاثت 3000 شخص خلال ستة أسابيع.
وفي حين اضطرت ايطاليا تحت ضغط الاوروبيين الى وقف عملية "ماري نوستروم" نهاية 2014، حذت سفن خاصة أخرى حذو السفينة "فينيكس".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard