قيادة الجيش والمناطق تودّع أبطالها - المطران الحاج: جريمة غدر وظلم

25 حزيران 2013 | 01:03

جنازة النقيب الشهيد سامر طانيوس في كنيسة التجلي في رميش أمس. (هند خريش)

ودّعت قيادة الجيش والمناطق المختلفة عصر أمس، كوكبة من شهداء المؤسسة العسكرية الذين سقطوا برصاص مسلحي الشيخ أحمد الأسير في عبرا الجديدة.

وودع اهالي بلدة رميش – بنت جبيل ("النهار") الشهيد النقيب سامر جريس طانيوس العائد من ارض المعركة، ليحتضنه تراب بلدته الجنوبية. رحلة العودة واكبتها تدابير امنية انطلقت من بيروت حيث كان له محطات عدة ابرزها في ساحة كنيسة السيدة في عين ابل، حيث انزل النعش وحمله رفاق السلاح وابناء عين ابل ورميش ورقصوا به على وقع النشيد الوطني والاغاني الوطنية وزغاريد النسوة ونثر الورد، ليتابع الموكب بعدها مسيرته الى منزل عمه ايلي في رميش حيث استقبل استقبال الابطال. وبعد إلقاء النظرة الاخيرة على الجثمان، انتقل في مسيرة حاشدة على الاكف الى كنيسة التجلي حيث ترأس راعي ابرشية صور للموارنة المطران شكرالله نبيل الحاج الصلاة الجنائزية، بمشاركة لفيف من الكهنة في حضور النائب ايوب حميد ممثلاً رئيس مجلس النواب، والعميد سيمون وهبي ممثلاً قائد الجيش، وحشد من الفاعليات.
وألقى المطران الحاج عظة نقل في مستهلها تعازي البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الى المؤسسة العسكرية "وعلى رأسها فخامة رئيس البلاد القائد الاعلى للقوات المسلحة ميشال سليمان، والى عائلة الشهيد"، معتبراً استشهاده ورفاقه العسكريين "خسارة كبيرة للوطن". ندين بشدة هذا العمل الاجرامي الذي حدث في صيدا ضد جيشنا، فبدلاً من ان تشرع له الابواب ويرفع على الاكف ويستقبل على الراحات، رفعوه شهيداً تلو الشهيد، لكنه رغم الجروح سيبقى شامخاً مثل الارزة. بالامس ودعت رميش فرنسوا واليوم تودع سامر عريساً (...)".
وألقى ممثل قائد الجيش كلمة تناول فيها مناقبية الشهيد، ومما قاله: "(...) انها الفتنة التي رفعت خناجرها لتستهدف الجيش بعدما رأى القيمون عليها ان ما اقترفوه هنا وهناك لم يؤد الى الهدف المنشود. ولكن فاتهم ان هناك جيشاً مسؤولاً امام الله والمواطنين لن تثنيه رحابة صدره ووسع قلبه من اعتماد طريق الحزم والقوة اذا ما تعدى الخطر الخطوط الحمر للوطن والمؤسسة على السواء، وكونوا على ثقة بأن هذا الجيش لن يغفو له جفن حتى توقيف جميع المعتدين وإنزال القصاص العادل بهم (...)".
وشيعّ الجيش وبلدتا الفاعور وكفرزبد في قضاء زحلة ("النهار") الرقيب أول عبد الكريم قبلان الطعيمي "شهيدا ليبقى الوطن"، في حضور العقيد صبحي مرتضى ممثلا قائد الجيش الذي القى كلمة عدد فيها مناقبية الشهيد.
ووسط مشاعر من الحزن والغضب، شيع الجيش وبلدة الكنيسة في سهل عكار ("النهار") المجند الشهيد بلال عبدالله ادريس. وقد حمل نعشه الذي لف بالعلم اللبناني على الاكف من المدخل الرئيسي للبلدة وصولا الى دارته، ومنها الى مسجد البلدة حيث اقيمت الصلاة. ومثّل العقيد توفيق يزبك قائد الجيش.
كذلك شيعت عين عطا – راشيا ("النهار") الجندي الشهيد وسيم صالح حمدان بمشاركة حشد من الفاعليات والأهالي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard