إلغاء الامتحانات في مراكز صيدا لليوم الثاني - إجراءات للمناطق وتسجيل غياب لتلامذة ومراقبين

25 حزيران 2013 | 00:28

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

تلامذة يدخلون الى أحد مراكز الامتحانات في طرابلس وتدقيق في الأوراق من رجلي أمن. (نعيم عصافيري)

لا امتحانات في صيدا اليوم أيضاً، اذ اعلنت وزارة التربية ورئاسة اللجان الفاحصة عن الغاء الامتحانات المقررة اليوم في المراكز العشرة في صيدا لـ3350 مرشحاً، بسبب الوضع الأمني، "الأمر الذي لم يكن ملائما للمرشحين للدرس والاستعداد للامتحانات، على ان تعلن الوزارة عن يوم الإمتحانات البديل ليوم الثلثاء لاحقا". وقررتا اتخاذ اجراءات لتامين سير الامتحانات في المناطق الاخرى.

وفي ظل الاجواء المتوترة التي يعيشها لبنان وتنقل التوتر الامني من منطقة الى اخرى، توجه تلامذة الشهادة المتوسطة امس الى مراكز امتحاناتهم في المناطق كلها، ما عدا صيدا التي شهدت امس معارك عسكرية.
وفي وقت اعلن وزير التربية حسان دياب، ان امتحانات تلامذة صيدا ستعاد الأحد المقبل، تبين وفق معلومات "النهار" أن المتغيبين عن امتحانات الأمس في المناطق الأخرى، فاقوا عدد الـ150 الذي اعلنه وزير التربية، ووصلت نسبة المتغيبين الى نحو 500، في مناطق بين الجنوب وبيروت وطرابلس والبقاع، بفعل قطع الطرق والانتشار المسلح الذي ساد بعض المناطق، وما نقل عن أهالي أن مسلحين في منطقة الناعمة عطلوا الامتحانات في مركزها.
وبينما بدأت اللجان وضع أسس التصحيح في وزارة التربية أمس، انطلقت امتحانات اليوم الثاني للشهادة المتوسطة (البريفيه) أمس في مادتي اللغة العربية وعلوم الحياة في مختلف المناطق اللبنانية باستثناء مدينة صيدا. واعلن وزيرالتربية أن التلامذة الذين تغيبوا قسراً عن الإمتحانات أمس يمكن أن يخضعوا لإمتحانات تُحدد لاحقا.
وتابع دياب مع المدير العام للتربية رئيس اللجان الفاحصة فادي يرق تقارير من غرفة عمليات الامتحانات عن سيرها في كل المناطق، وأعطى توجيهاته بالعمل لتهيئة الظروف المواتية للإمتحانات وإيجاد الحلول للمشكلات الطارئة، داعيا الأهالي والمرشحين في المناطق التي تشهد أجواء طبيعية إلى متابعة الامتحانات وفق البرنامج المقرر.
وسادت اجواء ايجابية وهادئة مختلف المناطق البعيدة من التوتر، في اليوم الثاني للامتحانات، وسط انتشار للقوى الأمنية. ففي بيروت سارت الامتحانات الرسمية في شكل طبيعي، ولم تؤثر أوضاع صيدا وقطع الطرق في التحاق التلامذة بالامتحانات. وكان الوضع طبيعياً في مناطق جبل لبنان، ففي عاليه والمتن الاعلى، جرت الامتحانات هادئة في ظل وجود نقاط ثابتة للجيش وقوى الامن امام مركز الامتحانات. وفي بعبدا، انطلقت الامتحانات في المراكز الستة المخصصة في القضاء، ولم يسجل اي غياب للمراقبين والتلامذة في ظل اجواء طبيعية. وتولت العناصر الامنية حفظ الامن عند مداخل مراكز الامتحان.
وتغيّب عدد من التلامذة عن المراكز في بيروت وجبل لبنان، بسبب عدم قدرتهم على الانتقال من قرى الجنوب الى بيروت والضواحي، فيما سجل غياب في بعض مناطق في جبل لبنان، كالناعمة جنوب بيروت.
وفي الجنوب، ما بعد صيدا، انطلقت الامتحانات الرسمية للشهادة المتوسطة "البريفيه"، فسارت طبيعية في المراكز الأربعة المخصصة في قضاء بنت جبيل وفق البرنامج المقرر. كما لم يسجل أي غياب للمراقبين أو التلامذة، وكانت الأجواء طبيعية وهادئة، وتولت عناصر قوى الأمن الداخلي من سريتي درك تبنين وبنت جبيل حفظ الأمن عند مداخل مراكز الامتحانات.
وأكد رئيس دائرة المنطقة التربوية في الجنوب باسم عباس خلال جولة على مراكز الامتحانات في صور ومنطقتها، ان "التلامذة الذين تخلفوا عن الامتحانات الرسمية للشهادة المتوسطة "البريفيه" بسبب الحوادث سوف تعاد امتحاناتهم".
وقال: "لقد أنشأنا مع فريق من الدائرة والمعلمين والوزارة غرفة عمليات في ثانوية صور للبنات لاجراء هذه الامتحانات في صور ومنطقتها، حتى آخر لحظة رغم تأخيرها حوالى ساعة كون جميع المراقبين ورؤساء المراكز من صيدا وشرق صيدا، حيث تعذر وصولهم، والبالغ عددهم 300 مراقب ورئيس مركز. ونحن نقدر ظروف المراقبين الذين تخلفوا عن الحضور، وذلك بسبب الاوضاع الامنية، ونعذرهم، ولكن استطعنا تأمين النقص من المعلمين ورؤساء مراكز ونجحنا في إجرائها في صور ومنطقتها في اجواء ايجابية ومريحة وهادئة، واستطعنا تجاوز هذا "القطوع" بتعاون الوزارة والمعلمين والمديرين". واشار الى ان "نسبة الغياب 2 في المئة"، منوها بـ "دور الاجهزة الامنية التي أمنت الامن والاستقرار داخل وخارج مراكز الامتحانات".
اما في البقاع فسارت الامتحانات في شكل طبيعي في المراكز كافة، بما فيها المراكز في المحددة لقرى عرسال واللبوة.
وفي الشمال، خصوصاً في طرابلس، غاب عدد من التلامذة بسبب الوضع الامني، رغم ان الامتحانات سارت في شكل طبيعي. وفي عكار، جرت الامتحانات كالمعتاد في كل المراكز حيث حضر الاساتذة المراقبون بعد تأخير محدود.

دياب: الأحد موعد الامتحانات البديلة لتلامذة صيدا

أكد وزير التربية في حكومة تصريف الاعمال حسان دياب، أن مسابقات الامتحانات وصلت إلى المستودعات وهي تحت الحراسة، وأن الأيام المقبلة مرهونة بأوقاتها، لافتاً الى ان التغيب عن امتحانات الأمس اقتصر على 150 مرشحاً خارج مدينة صيدا.
وعقد دياب مؤتمراً صحافياً في مكتبه في الوزارة أمس، تحدث فيه عن الامتحانات الرسمية في ظل الأوضاع الأمنية التي إستدعت تأجيلها في مدينة صيدا حصراً، وحدد البدائل للمتغيبين عن الامتحانات.
ورأى أن الوضع الأمني المتفجر في مدينة صيدا، "استدعى مني بالأمس تأجيل إمتحانات الشهادة المتوسطة في المراكز الواقعة ضمن المدينة حصراً. وعليه فإننا قررنا إجراء الإمتحانات التي كانت مقررة الإثنين (أمس) الأحد المقبل في صيدا، وسوف نستحدث مركز امتحانات استثنائي في الجنوب وآخر في الشمال ومركزا في بيروت للمرشحين الذين لم يتمكنوا من الانتقال إلى مراكز الامتحانات في هذه المحافظات أمس الاثنين".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard