المانيا: منفذ التفجير في أنسباخ سوري بايع تنظيم "داعش"

26 تموز 2016 | 00:57

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

رجال شرطة ألمان يعاينون مكان التفجير في انسباخ أمس.(أ ف ب)

كشف وزير الداخلية لولاية بافاريا الألمانية يواخيم هيرمان أمس أن السوري الذي فجر نفسه في بلدة أنسباخ بمقاطعة بافاريا في جنوب ألمانيا فأصاب 15 شخصاً، كان قد بايع تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) في تسجيل مصور وجد على هاتفه المحمول.
وأفادت شرطة نورمبرغ أنها عثرت لدى تفتيش غرفة المهاجم الانتحاري على وقود ديزل وحامض الهيدروكلوريك وكحول وبطاريات ومخفف طلاء وحصى - وهي المواد نفسها التي تستخدم في صنع القنبلة - وصور كومبيوتر وأشرطة مصورة لها صلة بالتنظيم المتشدد.
وصرح هيرمان في مؤتمر صحافي: "توضح ترجمة موقتة لمترجم أنه يعلن صراحة... باسم الله... ويبايع أبو بكر البغدادي (زعيم "الدولة الإسلامية") ويتعهد القيام بعمل انتقامي من الألمان لأنهم يقفون في طريق الإسلام... أعتقد أنه ما من شك بعد هذا التسجيل المصور في أن الهجوم إرهابي وذو خلفية إسلامية".
في غضون ذلك أوردت وكالة "أعماق" للأنباء المرتبطة بـ"داعش" أن التنظيم أعلن مسؤوليته عن التفجير.
وقال قائد شرطة نورمبرغ رومان فيرتنغر إن تأثير "داعش" يمكن رؤيته على جهاز الكومبيوتر الخاص بالمهاجم الانتحاري.
وأضاف :"هناك أيضا جهاز كومبيوتر محمول تظهر عليه صور ومقاطع من فيلم يمجد العنف ويرتبط بشكل لا لبس فيه بالدولة الإسلامية".
والهجوم الذي حصل خارج مكان مهرجان موسيقي في أنسباخ هو رابع عمل من أعمال العنف التي ينفذها رجال من الشرق الأوسط أو من أصل أسيوي وتستهدف المواطنين الألمان في أسبوع. وتقع أنسباخ التي يسكنها 40 ألف شخص جنوب غرب نورمبرغ التي تضم قاعدة عسكرية أميركية.
وأوضح ناطق باسم وزارة الداخلية الاتحادية أن المهاجم البالغ من العمر 27 سنة كان قد وصل إلى ألمانيا قبل سنتين وطلب اللجوء لكن طلبه رفض. وتوّرط مراراً في مشاكل مع الشرطة بسبب تعاطيه المخدرات واتهامات أخرى وواجه الترحيل إلى بلغاريا.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard