"إبحار في الزمن" تفتتح مهرجانات بعلبك الدولية كركلا لـ "النهار": تحية تكريم للقلعة والمهرجانات والثقافة

18 تموز 2016 | 00:00

تحضيرات وبروفة على أدراج المعبد في بعلبك. (وسام اسماعيل)

لم يكن مفاجئاً ان يكون الفنان عبد الحليم كركلا ابن مدينة بعلبك ومؤسس مسرح كركلا نجم افتتاح حفلات مهرجانات بعلبك الدولية التي تحتفل بالذكرى الستين في الثاني والعشرين من الجاري ضمن عمل مسرحي غنائي راقص "إبحار في الزمن".

ستون سنة هو عمر المهرجانات في قلعة بعلبك، وما كان فنان الا في حجم عبد الحليم كركلا وفرقته يستحقان احياء العيد الستين. هو ابن مدرسة ارتكزت على التراث والفولكلور البعلبكي، حيث ارتبط اسم فرقة "كركلا" بالمهرجانات منذ انطلاقها حين عرضت الفرقة في عام 1972 باكورة اعمالها على ادراج معبد جوبيتر لتنطلق بعدها الى العالمية.
البروفات في مسرح "باخوس" لا تكاد تتوقف فـ "إبحار في الزمن" يجب ان تكون "جاهزة" لتعرض بين معابد بعلبك في 22 و 23 الجاري ضمن ديكور ضخم تنفذه شركة "تكنو إيطاليا" التي بَنَت ديكور فيلم "Jesus of Nazareth" لتكون "إبحار في الزمن" الثمرة الاضخم من ثمار جهد دؤوب بذله كركلا، وكأنّه يستعيد اليوم هذا المسرح، ليشكل لغة جديدة في الرقص والكوريغرافيا انطلاقاً من معطيات تراث مدينته بعلبك.
لم يستطع كركلا ان يتحاشى بذخه الذي يضفي على مسرحه أبعاداً جمالية باهرة، سواء في الأزياء ام في السينوغرافيا والإضاءة لتكون أمسية مزركشة تمتزج فيها الألوان مع الرقصات والحوارات والاسكتشات بتدرجاتها ورهافتها، من لوحة الى أخرى ومن مشهدية الى مشهدية يشكلها قرابة 180 فناناً وراقصاً، من بينهم ثلاثون راقصا صينياً من أهم خمس فرق صينية و16 راقصا من الهند وستة مطربين من الهند، الى مطربين من شيراز وأصفهان وفنانين من البندقية، إضافة إلى فرقة وأعضاء مسرح كركلا وكبار نجوم المسرح والغناء اللبناني أمثال هدى حداد، إيلي شويري، جوزف عازار، نقولا حداد، سيمون عبيد، غابريال يمين، رفعت طربيه، نبيل كرم، علي الزين، روميو الهاشم، عميد الفرقة عمر كركلا وضيف العمل هادي خليل، لتحاكي قصص وروايات مستوحاة من حضارات "طريق الحرير" في رسالة فنية واضحة "ان العالم واحد وإلانسان واحد" وسط تأكيد أهمية التلاقي بين الشعوب والتفاعل بين ثقافاتها.
مخرج العمل المسرحي ايفان كركلا اوضح لـ "النهار" ان القصة ستبدأ بلوحة من مدينة بعلبك من عصرنا الحالي حيث سيكون هناك سياح من مختلف الجنسيات يزورون القلعة في عيدها الستين، من بينهم طفل من اهل المدينة، لينهض جوبيتر وتبدأ لوحات الجولة حول العالم على طريق الحرير، الى أن تعود الى بعلبك.
وقال: "نحن امام العمل الخامس داخل قلعة بعلبك وصمّم كتحية لستين عاماً من مهرجانات بعلبك، والاحساس من خلال وجودنا اليوم يضاف الى جانب فرحة اهالي المدينة الذين يقفون بحماسة الى جانبنا حيث يقدمون المساعدة بكل طاقاتهم، وهنا نشاهد العرس البعلبكي من خلال وجوههم الضاحكة".
ولفت الى ان العمل مدته ساعتان من إنتاج مركز كركلا للبحوث التراثية، كتب نصّه وأشعاره وصمّم الأزياء عبد الحليم كركلا، الكوريغرافيا تصميم أليسار كركلا والتوزيع الموسيقي صنع من لبنان والخارج، وسيتخلل العمل إلقاء قصيدة من كلمات والد الفنان عبد الحليم المرحوم عباس كركلا بصوت الشاعر الكبير سعيد عقل تحاكي عظمة معابد قلعة بعلبك.
الفنان سيمون عبيد كشف انه يشارك بدور بطل العمل "تيمور" الذي يهجر عروسته ليصبح بحارا ليستكشف العالم، لافتاً الى ان العمل داخل قلعة بعلبك هو افضل ما يمكن ان يشعر به.
بابتسامة عريضة يقطع الفنان ايلي شويري عمله بالقول: "مشاركتنا بالعمل اليوم كفنانين لبنانيين هو كعائلة واحدة واصبحنا ملوك الفولكلور ومسرح الغناء اللبناني مع المعلم كركلا. الفنان جوزف عازار قال لـ "النهار": "كل ما يطل القمر على بعلبك من سنين ايام عهد الصبا بتعود عبالي، وكل ما اخطو خطوة في بعلبك استذكر مجد لبنان".
وأثنى الفنان علي الزين على ضخامة العمل الذي لا نجد مثيلا له من جهة الانتاج والاخراج والديكورات الضخمة. وكذلك الفنان غابريال يمين الذي اعتبر أن الدور الذي سيؤديه سيكون مفاجأة للجميع.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard