إقفال عدد من المطاحن يثير الذعر

5 تموز 2016 | 00:50

المصدر: "النهار"

  • المصدر: "النهار"

من يضمن سلامة الرغيف؟ (الأرشيف)

بعد الأنباء التي وردت عن إقفال مراقبي وزارة الصحة 21 مطحنة منتشرة في مختلف المناطق اللبنانية وما تلا ذلك من مخاوف لدى الناس على رغيفهم، كان لا بدّ لـ "النهار" من متابعة الموضوع عن قرب لطلب التوضيح من المعنيين، خصوصاً أنَّ المواطن لم يعد يحتمل خضّات من أي نوع، أمنية كانت أم غذائية.
ولعلّ نقيب أصحاب المطاحن ارسلان سنّو قد تلمّس هذا القلق لدى المواطنين، فأكد أثناء اتصال مع "النهار"، سلامة القمح والطحين المنتج والمسلّم إلى الأفران، موضحاً أن الأخير يخضع "بشكلّ يومي وأسبوعي وحتى شهري إلى فحوص تبيّن دائماً أنَّه مطابق للمواصفات اللبنانية وحتى العالمية"، مشدّداً على أنَّ المؤسسات التي أقفلت "لا علاقة لها أصلاً بالمطاحن التي تنتج طحيناً يُستخدم في صناعة الخبر والمعجّنات باستثناء مطحنة واحدة، لأنَّها مطاحن برغل وعلف وحبوب عموماً، فضلاً عن أنَّها أقفلت لأسباب عدّة منها ما هو متعلّق بإهمال بعض الأمور البيئية وأخرى تتعلّق بعدم حيازة الموظفين على بطاقات صحية وغيرها".
ويبدو أنَّ حملة سلامة الغذاء لا تزال تحافظ على الزخم عينه حيال ملاحقة المؤسسة المخالفة للشروط الصحية، إذ تشير منسّقة الحملة جويس حداد إلى أنَّ مراقبي وزارة الصحة أقفلوا خلال الأيام الثلاثة الماضية ما يصل إلى نحو 40 مطحنة، من بينها 15 مؤسسة نالت نصيبها من الإقفال أمس، وذلك بفعل "عدم التزامها الشروط الصحيّة التي طلب إليها التقيّد بها أثناء الجولة الأولى التي قام بها المراقبون، وأبرزها قلّة النظافة، سوء التخزين أو حتى عدم وجود إرشادات صحيّة".
على جانب آخر، أكَّدت المديرة العامة لوزارة الإقتصاد والتجارة عليا عباس أن الوزارة صادرت بضائع مطحنة واحدة للطحين، في حين أنَّ القضاء هو الذي أقفل أخرى قبل فترة.
هذا وقد سارعت "مطحنة قبيسي" إلى التوضيح أنَّه "لا يوجد في بلدة دير الزهراني أي مطحنة باسم مطحنة البرغل الحديثة، إذ انَّ المطحنة الوحيدة في البلدة هي "مطحنة قبيسي" التي تعمل بشكل عادي وطبيعي وتستوفي كل الشروط الصحية. وقد زارها منذ مدة المراقب الصحي سامر قاسم الذي أعطى أصحاب المطحنة كشف بسلامة العمل فيها واستيفائها لكل الشروط المطلوبة، باستثناء العمل على إعادة طلاء أحد المحال وارتداء واق على الرأس أثناء العمل".
وقد أصدرت وزارة الصحة بياناً لفتت فيه إلى أنَّ مراقبيها أقفلوا 7 مطاحن جديدة في مختلف المناطق لعدم استيفائها الشروط الصحية المطلوبة، إذ أُقفلت "مطاحن حليحل" في بعلبك، "الجاروشة الحديثة" لصاحبتها فوزية الحريري في دير قانون النهر.
أما في صور، فقد أقفلت مطحنة "جاروشة الزهراء" لصاحبها حسن سكيكي في عين بعال، "مطحنة وجاروشة عبدالله بلحص" في صديقين، "مطحنة صديقين" لصاحبها نبيه بلحص و"جاروشة بيت المونة" لصاحبتها سلوى حمدان في قانا، فضلاً عن اغلاق "مطحنة عبد الفتاح" في مجدل عنجر.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard