عيد الموسيقى حوّل بيروت إلى مسارح كبيرة أنواع موسيقية في فسحة فرح ومشاركة

22 حزيران 2016 | 00:00

حفل موسيقي صاخب وحشد من الحضور في موقع الحمامات الرومانية قرب السرايا الحكومية. (ابرهيم الطويل)

عندما ترتدي بيروت الحلة التي تشبهها يملأ النغم كل شارع من شوارعها، وتتحول المدينة الى مسرح موسيقي كبير. عشرات الموسيقيين والفرق والمغنين المحترفين والهواة العالميين واللبنانيين ملأوا المدينة ووسطها، بكنائسها وشوارعها ومسارحها، بفنهم ونغماتهم.

هذا الاحتفال السنوي بالموسيقى اطلقته السفارة الفرنسية والمعهد الفرنسي في رعاية وزارة الثقافة ليكون فسحة تنوع في التعبير الموسيقي، وحفلات مجانية يشاهدها جمهور يكبر عاماً بعد عام. وعيد الموسيقى امس بدورته السادسة عشرة تميز بحضور رئيس معهد العالم العربي في باريس جاك لانغ بدعوة من وزارة السياحة. ولانغ هو مطلق هذا اليوم العالمي منذ 30 عاماً حين كان وزيراً للثقافة في فرنسا، حضر الى لبنان ليحقق حلمه بالمشاركة في اطلاق عيد الموسيقى والفرح واللقاء في لبنان، والذي بدأ بالصدفة ليتحول موعداً سنوياً في كل ارجاء العالم.
هذا المهرجان الموسيقي الضخم شاركت فيه بعض السفارات، منها السفارة السويسرية التي قدمت عازف البيانو العالمي مارك بيرينو في عزف جاز بامتياز في كنيسة فرير الجميزة، هو الحائز على ديبلوم من كونسرفاتوار لوزان بتنويه جيد جداً وشارك في العديد من ابرز حفلات الجاز العالمية، وحالياً يدرّس الموسيقى في المعهد الموسيقي العالي في جنيف ويدير المهرجان الفني "اتينيين" وهو من مؤسسيه في جنيف.
وانطلق العيد أول من امس قبل موعده في حفل موسيقي في زحلة لفرقة الروك العالمية "بادن بادن". وامس شاركت في حفلة ثانية في الحمامات الرومانية ضمن جولتها العالمية في القاهرة والاسكندرية واسطنبول. الحمامات الرومانية استضافت فرق البلوز والروك والبوب روك. وفرق البوب اخذت مسرح فخري بك في اسواق بيروت مكاناً لها وكذلك فرق الاغاني الفرنسية، والفولك. مسرح سوق الطويلة في الاسواق استضاف فرق الهارد روك والروك. في شارع التجارة في فوش حفلات الفلامنكو والبلوز والروك من خلال فرق مخضرمة مثل "مونداي بلوز باند" واخرى حديثة. وفي شارع عبد الملك ايضاً في فوش اجواء لاتينية تنوعت بين السامبا والبوسانوفا والتانغو والجاز الايطالي، ولم يخلُ اخر الليل من الإيقاعات الافريقية.
في خليج السان جورج بدأت السهرة مع الفلامنكو ثم البلوز والبوب والفولك والبوب والروك. أما في البيال فكانت فسحة رمضانيات شرقية ممتعة وموسيقى منوعة. وفي الصيفي فيلدج حفلات استمرت حتى منتصف الليل. وفي حديقة اليسوعية في الجعيتاوي حفلة قدمتها جمعية "السبيل" ايقاعات افريقية، وفي الجميزة فتح شارع لبنان طريقاً للمشاة منذ غروب الشمس مع دي جي للموسيقى المنوعة، وكذلك في مار مخايل تحول الشارع مسرحاً للمشاة يرقصون على انغام الموسيقى التي صدحت في المنطقة.
الكنائس أيضاً استضافت الحفلات الموسيقية الدينية والكلاسيكية، خصوصاً في كنيسة سانت لويس للكبوشيين، واستضافت فرير الجميزة فرقة "لوبام"، وكورس الاولاد في الكونسرفاتوار والمدرسة اللبنانية للموسيقى.
وشارك "معهد غسان يمّين للفنون" اساسياً مع المركز الثقافي الفرنسي منذ انطلاق عيد الموسيقى في لبنان اي منذ عام 2000. وهذه السنة شارك في حفلتين موسيقيتين، الاولى في الكنيسة الإنجيلية في وسط بيروت وقدم برنامجاً اوبرالياً شارك فيه الباريتون مكسيم شامي، والتينور ايليا فرنسيس، والسوبرانو سوزان عون ونادين ناصيف، وجميعم يدرسون في المعهد. وتنوع البرنامج من بيزيه وموزار بوتشيني وفيردي من مدارس عدة وانواع اوبرا فرنسية ايطالية ونمساوية. وقدموا بعضاً من الـ "اريا" الصعبة من اوبريات عالمية واخرى خفيفة، منها فردية واخرى اغاني ثنائية ورباعية، ورافقتهم على البيانو اولغا دونون.
وقدمت فرقة المعهد الموسيقية المؤلفة من آية نجيم على الغيتار والغناء، ورامي حنكش غيتار، وجاد بشارة بيانو، ومايك مرهج درامز مارينا طبنجي وجاد حاج غناء حفلة اخرى في اسواق بيروت، وقدموا برنامجاً مؤلفاً من اغاني بوب انكليزية وفرنسية من البومات معروفة او من مسرحيات موسيقية عالمية. وهذه المشاركة الثنائية شملت الانواع الموسيقية التي يعلمها المعهد وتتنوع بين الكلاسيكي والبوب، على ان يشارك قسم الموسيقى الشرقية في حفلة مستقلة بعد اسبوعين في المعهد.

roula.mouawad@annahar.com.lb
Twitter: @rolamouawad

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard