قزي من مستشفى البترون: العجز لم يكن بنيوياً بل سوء إدارة

20 نوار 2016 | 00:00

قزي بين مستقبليه من موظفي المستشفى.

جال وزير العمل سجعان قزي على مستشفى البترون يرافقه النائب سامر سعادة ومدير المستشفى أيوب مخباط ورئيس مجلس الادارة الدكتور جورج رستم وعدد من العاملين فيه.
بعد الاطلاع على الأعمال التي جرى تنفيذها في المستشفى في ظل الادارة الجديدة، عقد لقاء في قاعة المحاضرات تحدث فيه قزي عن المراحل التي رافقت أزمة المستشفى، معتبراً أنه "عندما يكون هناك عجز بنيوي اساسي في مؤسسة من الصعب تخطي هذا العجز والعودة الى التوازن بأشهر قليلة، ما يعني أن العجز لم يكن بنيوياً بل كان ثمة سوء ادارة ولا تفسير علمياً آخر. من هنا، ان يكون المدير الجديد قد اوقف العجز منذ الشهرين الأوّلين، وانا اطلعت على الحسابات، فهذا يعني أن هناك مخرجاً مفتوحاً للمياه وتم اقفاله ولا يعني ذلك أن هناك خزاناً مهترئاً بحاجة الى إعادة صيانة أو تغيير".
وكشف عن "استحالة قانونية لابقاء رواتب الموظفين في المستشفى بادارة وزارة الصحة على ما هي عليه تحت ادارة الضمان، لأن الاستثناء يؤدي الى مشكلة ومطالبة بالمساواة مع موظفي القطاعات الصحية الأخرى. لذا قررنا ان نرفع سقف مخصصات المستشفى من وزارة الصحة، وهذا موضوع جديد وتم الاتفاق مع وزير الصحة عليه وسنضاعف المخصصات. اما بالنسبة الى المليار و200 مليون ليرة، فهذا المبلغ ليس مستحقاً للمستشفى بل هو احتياطي للمستشفى في حال حصول أي عجز".
ثم ثمّن مخباط موقف قزي وشكر للنائب سعادة دعمه. وشكر سعادة الوزير قزي على كل ما قام به من أجل مستشفى البترون، متمنيا ًعليه "اتخاذ الاجراءات اللازمة في حق كل مسبّب للهدر في المستشفى لا سيما في كواليس الضمان بهدف اقفاله".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard