نصرالله لحلفائه في يوم الجريح: ملتزمون معكم وليس مع حلفائكم

13 أيار 2016 | 00:00

السيد نصرالله يلقي كلمته امس عبر شاشة. (عن تلفزيون المنار)

شكر الأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصرالله في اطلالته الثانية خلال اسبوع أهالي بعلبك الهرمل والبقاع على دعمهم لوائح "الوفاء والتنمية" في بلداتهم، ودعاهم إلى استحضار "تضحيات الجيش والأجهزة الامنية اللبناني ومجاهدي المقاومة الذين وفروا الفرصة الأمنية المناسبة لاجراء الانتخابات، فتضحيات هؤلاء الجنود والمجاهدين على طول الحدود هي التي اعطت هذا المستوى من الامن والامان".
وعن المنافسة الانتخابية قال في احتفال بمناسبة "يوم الجريح" أمس ان "من نافسنا هم اهلنا ولا نعتبرهم خصوماً، إلا من يعتبر نفسه منهم عدواً المقاومة"، ودعا "الاخوة والاخوات الى معالجة تداعيات العمليات الانتخابية وازالة اي حساسيات لدى اللوائح الخاسرة"، وتعهد بأن "المجالس البلدية ستكون في خدمة الجميع".
وأضاف: "في السياسة لن نحمل جمهورنا ما لا يتحمله، وخصوصاً من دأب على مهاجمة المقاومة"، واكد "ان "حزب الله" لا يتحالف مع خصوم سياسيين ومع من يسيء إلى الحزب".
وعن تحالف "التيار الوطني الحر " مع "القوات اللبنانية" والكتائب اشار الى "تفهم الحزب لهذا الامر وعدم ممانعته"، وقال عن انتخابات زحلة ان "الحزب ملتزم التحالف مع التيار الوطني وليس ملزماً التصويت لمن تحالف معهم التيار". وأضاف: "نحن لا نخون ولا نطعن حليفاً، واننا غير ملزمين لوائح انضم اليها خصوم سياسيون".
وعن انتخابات بيروت اكد ان "الحزب لم يتدخل، وكان القرار عدم التحالف مع خصم سياسي. حلفاؤنا في "أمل" و"التيار الوطني الحر" والطاشناق شاركوا في "لائحة البيارتة" ولا مشكلة لدينا"، مذكراً بأن "الحزب رفض المشاركة في انتخابات بيروت السابقة لأن اللائحة لم تضم مرشحين عن "التيار الوطني الحر". وأضاف:"من الأسباب التي حالت دون تشكيل لائحة منافسة في العاصمة عدم الرغبة في منافسة لائحة تضم حلفاء للحزب، عدا عن عدم القدرة على الفوز، وأيضاً إرادة الحؤول دون استغلال البعض تشكيل مثل هذه اللائحة من أجل التجييش الطائفي"، ولفت الى ان الحزب ترك الخيار لمناصريه.
وعن انتخابات زحلة قال:" لم نرشح أحداً من الحزب هناك ولم يكن هدفنا ان نتمثل في المجلس البلدي في زحلة، وتمنينا أن يتحالف حلفاؤنا لكن ذلك لم يحصل وتفرقوا في لوائح ثلاث، وكل لائحة ظنت اننا سندعمها الا اننا لم نفعل لأنه ليس من اخلاقياتنا. موقفنا في زحلة اعتباراته اخلاقية لا سياسية. الاعتكاف او ترك الانتخابات كان سيؤدي الى تحميلنا المسؤولية لكننا وزعنا الاصوات. بعض الاصدقاء في التيار رأى انه كان على الحزب دعم لائحة الأحزاب لأننا في اللائحة، إلا ان هذا التوقع خطأ ونؤكد اننا ملتزمون معكم وليس مع حلفائكم".
وقال:"بالنسبة إلى بقية المدن وحيث لوائح "التنمية والمقاومة"، سأترك الحديث عن مضامين النجاح والفوز الى 25 ايار عندما تنتهي الانتخابات. في الضاحية شكلنا لوائح تحالف حزب الله وحركة أمل والتيار الوطني الحر وسميت بلوائح التنمية والمقاومة والاصلاح، بالاشتراك مع العائلات والاحزاب الصديقة. ندعو اهلنا الى المشاركة الفعالة ودعم هذه اللوائح ونشكرهم على الموقف الذي يختارونه".
وختم مخاطباً الجرحى ومشيداً بهم.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard