الحزب الحاكم في كوريا الشمالية اختار كيم رئيساً له في مؤتمره العام

10 أيار 2016 | 00:00

المصدر: (و ص ف، رويترز)

  • المصدر: (و ص ف، رويترز)

الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ - أون خلال المؤتمر العام لحزب العمال الحاكم في بيونغ يانغ أمس. (رويترز)

حصل الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ - أون على لقب جديد أمس بتعيينه رئيساً لحزب العمال الكوري الشمالي الحاكم الذي يعقد مؤتمره العام في بيونغ يانغ.

وأبلغ الرئيس الكوري الشمالي النبأ الى الصحافيين الاجانب الذين وجهت اليهم الدعوة لمتابعة جلسة قصيرة من أعمال المؤتمر الاول للحزب منذ 36 سنة.
وينتمي كيم الى الجيل الثالث من عائلته التي حكمت البلاد منذ تأسيسها عام 1948، وكان حتى الان يتولى منصب السكرتير الاول للحزب.
وسيعزز تعيينه رئيسا للحزب سلطات الزعيم الذي تولى السلطة في كانون الاول 2011 بعد وفاة والده كيم جونغ - ايل الذي اختاره الحزب أميناً عاماً مدى الحياة.
ولا يزال جده كيم ايل - سونغ الزعيم الخالد للأمة بعد 22 سنة على وفاته.
في غضون ذلك، أقر الحزب الحاكم سياسة كيم جونغ - أون المتعلقة بتعزيز الترسانة النووية لبلاده، وقت وصفت سيول مقترحات بيونغ يانغ لتحسين العلاقات مع الخارج بأنها مجرد "عمل دعائي".
وأفادت "وكالة الانباء المركزية الكورية" الشمالية ان المؤتمر العام للحزب، الذي يمثل عملياً هيئة القرار العليا في البلاد، تبنى الاحد مذكرة تنص على المضي في النهوض بالاقتصاد و"تعزيز قوة الدفاع الذاتي النووية كماً ونوعاً على حد سواء".
وأضافت ان آلاف المندوبين المجتمعين، أقروا أيضاً في مذكرتهم المبدأ السياسي الذي كان كيم جونغ - أون أعلن عنه في اليوم عينه والمتعلق بموجبات استخدام السلاح النووي.
وينص هذا المبدأ على ان كوريا الشمالية "لن تستخدم السلاح النووي الا اذا انتهكت سيادتها أي قوة عدوانية لديها السلاح النووي".
وتؤكد المذكرة ان بيونغ يانغ ستمضي في تطوير ترسانتها النووية "طالما ان الامبرياليين مستمرون في تهديدهم النووي".
ويأتي اقرار هذه المذكرة وقت تتزايد مخاوف الأسرة الدولية من اقدام بيونغ يانغ على اجراء تجربة نووية خامسة.
كذلك فان المذكرة تدعو الى العمل في سبيل اعادة توحيد الكوريتين، محذرة في الوقت عينه من انه "اذا اختارت السلطات في كوريا الجنوبية الحرب... فسنخوض حرباً لا هوادة فيها للقضاء على القوى المناهضة للتوحيد".
لكن حكومة كوريا الجنوبية نددت بمقترحات الزعيم الكوري الشمالي بما فيها مسألة الحد من الانتشار النووي العالمي، معتبرة ذلك دعاية لا معنى لها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard