محمد بن سلمان يُطلق اليوم خريطة طريق لتنويع الاقتصاد

25 نيسان 2016 | 00:57

المصدر: ("الرياض"، "الاقتصادية"، "العربية.نت")

  • المصدر: ("الرياض"، "الاقتصادية"، "العربية.نت")

اليوم يطلق ولي ولي العهد السعودي وزير الدفاع رئيس المجلس الاقتصادي والتنموي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود خطة طموحة لمرحلة ما بعد النفط تشكل الهيكلة الكبرى للاقتصاد في تاريخ البلاد وخريطة طريق للتنمية الاقتصادية المستدامة عمادُها صندوق استثماري سيادي قيمته تريليونا دولار هو الأكبر في العالم.
ورأت صحيفة "الرياض" أن اليوم "لن يكون عادياً في تاريخ الدولة السعودية"، إذ "ستتغير المعادلة بشكل جذري".
وكان الأمير محمد بن سلمان تحدث الى موقع "بلومبرغ" الأميركية عن وجوب تنويع الاستثمارات، "بحيث نصير في غضون 20 سنة اقتصاداً أو دولةً لا تعتمد بصورة رئيسية على النفط".
وفي خطة ولي ولي العهد السعودي التي تحمل عنوان "رؤية السعودية 2030" تحويل "أرامكو" السعودية من شركة للنفط إلى شركة للطاقة والكتل الصناعية. وليتم ذلك، لا بد من بيع أقل من خمسة في المئة من الشركة الأم في طرح أولي عام يمكن أن يتم سنة 2017، إلى نقل الشركة إلى صندوق الاستثمارات العامة الذي "سيتولى تقنياً جعل الاستثمارات مصدر الدخل لإيرادات المملكة لا النفط". وأفاد أن صندوق الاستثمارات العامة يعتزم زيادة حصة الاستثمارات الأجنبية إلى ما يقارب 50 في المئة منه بنهاية سنة 2020، من خمسة في المئة حالياً باستثناء "أرامكو".
وتهدف الخطة إلى التعجيل في تحول المملكة إلى اقتصاد السوق ورفع مساهمة القطاع الصناعي والخدمات في الناتج المحلي الإجمالي وخفض الإنفاق الحكومي مع توجيه الدعم إلى مستحقيه مباشرة، إلى دمج مزيد من السعوديات في سوق العمل. وهذه الإجراءات يتوقع أن توفر مئة مليار دولار أميركي سنوياً كجزء من الإيرادات الإضافية غير النفطية بحلول عام 2020.
وفي مضامين الخطة برنامج التحول الوطني، الذي سيُكشف خلال شهر إلى 45 يوماً من إعلان "الرؤية"، والذي يركز على سبل تعزيز النمو الاقتصادي، وإيجاد فرص العمل، وجذب المستثمرين، وجعل الدوائر الحكومية أكثر خضوعاً للمساءلة. لكن هذه الإجراءات لن تغير حياة السعودي العادي، إذ "نريد أن نحد من الأثرياء الذين يستخدمون الموارد بشكل مكثف".
وفي مقابلته مع "بلومبرغ" عبَر الأمير عن رأيه في أنه لا يمكن السعودية أن تزدهر بينما تحد من حقوق نصف مجتمعها، وقال: "نحن نعتقد أن المرأة لديها حقوق في الإسلام لم تحصل عليها بعد". وأضاف: "ليست لدي مشكلة مع المؤسسة الدينية الرسمية في ما يتعلق بقيادة النساء للسيارات. والمشكلة التي أعمل على حلها هي مع أولئك الذين يشوهون الحقائق على المؤسسة الدينية كي لا تحصل النساء على حقوقهن الكاملة التي كفلها لهن الدين الإسلامي".
وستجري قناة "العربية" اليوم مقابلة تلفزيونية هي الأولى مع الأمير محمد بن سلمان.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard