فرعون: قضية "أمن الدولة" غير طائفية ولن نتراجع حتى التوصل إلى حل

12 نيسان 2016 | 00:00

الوزير فرعون في مؤتمره الصحافي امس. (دالاتي ونهرا)

شدد وزير السياحة ميشال فرعون، خلال مؤتمر صحافي، على "رفض أي مزايدة في موضوع الحرص على الأجهزة الأمنية". وقال إن "قضية جهاز أمن الدولة ليست طائفية ولا نتعامل معها أبدا على هذا الأساس".

أضاف: "كنا نتابع هذه القضية بعيدا من الإعلام وأجرينا اتصالات مباشرة بالمعنيين بها كما تواصلنا مع النائب ابرهيم كنعان، حتى قبل الاتفاق بين "التيار الوطني الحر" و"القوات اللبنانية"، الى أن باتت أبرز القوى والمرجعيات المسيحية متفقة على وجود ظلم في هذا الملف".
واشار الى "ان من يدخل تفاصيل هذا الملف يكتشف الكثير من التجاوزات، ومن يبدي امتعاضه من إثارته يحوله قضية طائفية بهدف التهويل، ولن نتراجع الى حين إيجاد حل وإقفال الملف. ان توقيف المخصصات السرية يشل المؤسسة وهذا ما دفعنا الى رفع الصوت".
وشدد على "عدم وجود مبرر لتوقيف نحو 200 طلب لداتا الاتصالات من جهاز امن الدولة"، معتبرا أن "توقيع المخصصات السرية من صلاحية المدير العام وحده، كما أن عدم دعوة المدير الى الاجتماعات أدى الى تفاقم الأزمة أكثر".
وقال: "لا اتهام للواء جورج قرعة إلا بالعناد، وهذا الموضوع لمصلحته، وسمعته جيدة ولم نسمع من أي مرجعية أو وزير ملاحظة على أدائه. لسنا ضد أمن المطار، وإذا ارتأى رئيس الحكومة أن يعرض هذا الملف في جلسة مجلس الوزراء فلا مانع لدينا، ولكن لا نقبل ببحث ملف وتغييب آخر، فالأمن لا يتجزأ".
وختم: "سمعت من قريبين من الرئيس نبيه بري ملاحظات على نائب مدير عام أمن الدولة، كما سمعنا بأنه محمي. لا نريد الدخول في هذه الزواريب السياسية، كما أن ثلاثة قضاة من مجلس شورى الدولة أقروا بأن توسيع مجلس القيادة يكون في مجلس الوزراء، وان مسألة تغيير المدير غير مطروحة ولم يثرها رئيس الحكومي معي".

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard