رحيل المخرج اللبناني نقولا أبو سمح رائد الدوبلاج في العالم العربي

9 نيسان 2016 | 00:00

المخرج الراحل أبو سمح.

غيّب الموت أمس المخرج نقولا أبو سمح وهو مخرج ومنتج ويعد من أوائل رواد الدوبلاج في العالم العربي.
وأبو سمح من مواليد الأشرفية عام 1939، درس في مدرسة زهرة الإحسان حتى الشهادة الثانويةص، ثم تابع دراسته الجامعية في الجامعة اليسوعية. وبعد الانتهاء من دراسة المحاماة في الجامعة اليسوعية، درس الإخراج السينمائي والتلفزيوني في المعهد العالي للسينما في باريس.
عمل مخرجاً في التلفزيون الفرنسي، ثم عاد إلى لبنان حيث بدأ العمل في الإخراج في تلفزيون لبنان والمشرق. أول عمل أخرجه هو "برنامج إيفيت سرسق"، بعدها أخرج "غوار الطوشي" و"شوشو" و"عجيب غريب" لاسماعيل ياسين وغيرها من المسلسلات، كما أخرج "الدنيا هيك".
وأخرج أيضاً أكثر من 2000 ساعة لمسلسلات وبرامج، وآخر عمل كان عام 1973 وهو لروميو لحود.
منذ صغره كان يحب السينما ويرافق والده إلى السينما لمشاهدة الأفلام السينمائية المصرية والأجنبية في سينما "كريستال". عمل في الإذاعة اللبنانية كمخرج إذاعي، وكان يُخرج برنامجاً اسمه "السينما في أسبوع" الذي كان يعده ويقدمه الراحل فريد جبر. عمل كمساعد مخرج في "الشرق الأدنى" مع المخرج كامل قسطندي وأبو اللود صاحب شركة "فيلملي" اللبنانية. أنتج مجموعة من أهم المسلسلات المدبلجة مثل مغامرات سندباد وجزيرة الكنز وزينة ونحول والسنافر وغيرها.
كان رائد الدبلجة في العالم العربي، وهو أيضاً أول من قام بدبلجة المسلسلات المكسيكية أواخر الثمانينات من القرن الماضي.
وكان يمتلك مع زوجته ماري بدين قناة "أنتين بلاس" في لبنان التي أغلقت بعد صدور قانون الإعلام منتصف التسعينات من القرن الماضي. شركة "فيلملي" التي كانـت تديرها زوجته ماري بدين، هي أول شركة أدخلت الدبلجة إلى لبنان، وكان أول عمل هو "السنديان" ثم المسلسلات المكسيكية "أنت أو لا أحد" و"مهما كان الثمن" و"ماريا لينا" و"رهينة الماضي" وغيرها من المسلسلات.
عمل مع الرحابنة في "من يوم ليوم"، ثم أوقفه المرض عن الكتابة، بعد رحلة في إنتاج العديد من الأعمال الدرامية وإخراجها.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard