"Girls Got It" لحض الفتيات على دراسة الهندسة 452 تلميذة من 38 مدرسة اكتشفن التخصصات والمساواة

14 آذار 2016 | 00:29

التلميذات الفائزات خلال اعلان أسمائهن. (اميل عيد)

كان الموعد أول من أمس مع التلميذات في قصر المؤتمرات في ضبيه، في مبادرة أرادتها خمس جمعيات نسائية من أجل تحفيزهن على اكتشاف أهمية تخصصات الهندسة والمعلوماتية في بناء مستقبلهن.

للمبادرة صفحة فايسبوكية "facebook/Girls.Got.It" تعرض برنامج اليوم الذي خصصه منظمو المبادرة لـ452 تلميذة من الصفين العاشر والحادي عشر من 21 مدرسة خاصة و17 مدرسة رسمية قصدن قاعة قصر المؤتمرات في ضبيه لمواكبة تخصصات الهندسة والتكنولوجيا وتأكيد القدرات والمساواة في حقول الاختصاصات. أما الهدف فهو وفقاً للدعوة هو تطوير قدرة الفتيات لاكتساب خبرات عملية في مواضيع الهندسة وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، منها برمجة الهواتف الذكية، برمجة الويب، والطباعة المجسمة ثلاثية البعد، واستعمال الطاقة المتجددة، والتنظيم المدني، وتصميم الروبوت وسواها".
غصت القاعة بالتلميذات الشغوفات للتعرف على قصص نجاح في تخصصات الهندسة والمعلوماتية حيث شاركن في ورش عمل من 20 نشاطاً، عملي وتقني في المجالات المختلفة.
وشرحت رئيسة اللجنة المنظمة من الجمعيات الخمس ورئيسة جمعية "LLWB" اسمهان الزين عن أهمية هذه المبادرة التي أضحت تقليداً سنوياً، مثنية على دور الجمعيات المنظمة لهذا اليوم وهي الرابطة اللبنانية لسيدات العمل، مؤسسة المرأة العربية في مجال التكنولوجيا- فرع لبنان، نساء في الهندسة– قسم لبنان، جمعية مهندسي الكهرباء والإلكترونيات، التجمع النسائي لتكنولوجيا المعلومات وجمعية الفرص الرقمية في لبنان. وشكرت دعم كل من نقابة المهندسين في لبنان ووزارة التربية، معتبرة أن المبادرة "تصبو إلى تشجيع الفتيات على الإنخراط في تخصصات في العلوم والهندسة والرياضيات، علماً أن نسبة انتسابهن لا تتجاوز الـ25 في المئة عالمياً". وقالت :"نتطلع إلى سد الثغر وكسر الأفكار النمطية الثقافية المتعلقة بتخصص المرأة في مجالات معينة".
وألقت عضو مجلس النقابة جاهدة عيتاني كلمة نقيب المهندسين خالد شهاب، فشددت على دعم النقابة لهذه المبادرة وحرصها على تكافؤ الفرص بين الجنسين. وأكدت تمسك النقابة بجودة التعليم في التخصصات الهندسية ومتفرعاتها".
كما تحدث المدير العام للتربية فادي يرق عن دور الفتيات اليوم، لا سيما بعد إنتقال العالم من المهن التقليدية إلى اقتصاد المعرفة. وأعلن أن الوزارة إتخذت على عاتقها نشر الوعي في المدارس والجامعات على أحقية المساواة بين الجنسين.
وانتهى اليوم العلمي بتوزيع الجوائز لأفضل المشاركات في كل دورة، اللواتي حصلن على فرصة تقديم مشاريعهن لما تعلمنه خلال هذا اليوم. وجاءت النتائج كالآتي: كريستين زيلح من مدرسة سيدة اللويزة عن أنماط تطوير الـ"واب سايد"، سابين صياح من ثانوية ضهور الشوير الرسمية وسارة صفير من ثانوية جبيل الرسمية عن "الإنترنت وخصوصيته"، صفا كوبا من مدرسة خالد بن الوليد ورلى العريضي من ثانوية بيصور الرسمية عن هندسة الجسوروفقاً لتخصص الجامعة الأميركية في بيروت، أنجيليك بيروتي من مدرسة الاتينيه في بيروت عن تصميم الروبوت وفقاً لتخصص الجامعة اللبنانية الأميركية، وجولي فارس من مدرسة راهبات البيزنسون في بيروت عن تصميم الرسوم المتحركة عبر برامج الإنترنت.

rosettefadel@anahar.com.lb
Twitter:@rosettefadel

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard