"القواتيون" والعونيون يغنّون معاً لكنها لعبة خطرة

11 آذار 2016 | 01:01

بعض الناس لا ينفكون يكررون أنفسهم حتى لو تأذوا هم أيضاً. ظاهرة تراها في الحياة الخاصة، كما بين محترفي السياسة.

عندما انتهى عهد أمين الجميّل مع حفظ الألقاب بتعيين ميشال عون رئيساً لحكومة العسكريين الإنتقالية في ربع الساعة الأخير من عهده، ليلة 22 أيلول 1988، انتحى سمير جعجع بعون جانباً وقال له إنه سيقف بجانبه ويدعمه بكل قوته وله مطلب واحد: أمين الجميّل.
ما حصل بعد ذلك صار من التاريخ والجميّل نفسه صرّح مراراً "أنا سامحته وهذه المسألة تجاوزتها منذ زمن". العودة إليها ليست لنكء جراح اندملت بل لتوضيح الرؤية إلى ما يجري اليوم. تفيد لهذه الغاية قراءة كتاب مدعّم بشهادات ووثائق وصدر حديثاً للباحث الصديق كلوفيس الشويفاتي، عنوانه "رصاصة الرحمة... ودخلنا النفق" عن تفاصيل ما سمي بـ"حرب الإلغاء" بين الأخوة في "المنطقة الشرقية" سابقاً سنة 1990. في عرضه لمقدمات تلك الحرب كتب (صفحة 20): "قامت القوات اللبنانية بعملية وضعتها في إطار توحيد القوى والبندقية في المنطقة الشرقية. جرّدت حملة للسيطرة على كل مراكز ومواقع الكتائب التابعة للرئيس أمين الجميّل في المتن، في 3 تشرين الأول 1988... عندها لم يحرّك ساكناً رئيس الحكومة الإنتقالية قائد الجيش العماد ميشال عون لأنه اعتبر أن سمير جعجع يُبعد عن المنطقة منافساً سياسياً ليس لجعجع فقط بل له أيضاً. رضي الجنرال عون بأن تفرض الميليشيا سلطتها على منطقة تُعتبر تحت سيطرة القوى الشرعية، بينما اعتبر جعجع أن الفرصة مؤاتية للتخلص من الرئيس الجميّل بعدما حمّله المسؤولية عن الفشل في تأليف حكومة انتقالية مدنية وتسليم الجيش السلطة السياسية ووضعه بمواجهته في المنطقة الشرقية. ورغم أن جعجع تلاسن مع الجميّل واتّهمه بأن خياره الحكومة العسكرية هو الأسوأ، أعلن عند خروجه من قصر بعبدا ليلاً أنّها "حكومة استقلال وأكثر".
"توحيد القوى والبندقية؟"، تعيد العبارة إلى بشير الجميّل و7 تموز 1980. "كلهم يريدون وراثة بشير"، يقول جوزف أبو خليل حارس الذاكرة المتوقد الذي أكمل مراجعته للأحداث والأخطاء متطلعاً إلى المستقبل. هو أيضاً يطرح على محدثيه أسئلة مقلقة عن البلاد التي عشقها جيله:"هل يتخلى المسيحيون عن لبنان إذا لم يكن تحت حكمهم؟". بعدما كتبت الصحافية في جريدة "العمل" فيفيان صليبا مطلع سنة 1984 تحقيقاً بعنوان "القوات ضائعة تبحث عن بشير" اختارت فيه سمير جعجع شخصية العام. أعجب التشبيه جعجع رغم إنه صرح مرة أنه سمير الأول وليس بشير الثاني، فعيّن صليبا (داغر لاحقاً) - إثر انتفاضة 12 آذار 1985 على الجميّل وقيادة الكتائب- رئيسة تحرير مجلة "المسيرة" بعدما كانت نشرة عسكرية داخلية. في "العمل" التي كان رئيس تحريرها أبو خليل ولدت "المسيرة" كما ولدت "القوات" من الكتائب. كان جعجع ثائراً تلك الأيام يشعر بظلم تعرض له من حزبه (السابق) بعد "حرب الجبل" وقبلها "حادثة إهدن"، لتحميله هو المسؤولية في شكل أو آخر في محاولة من الحزب لتبرئة الذات.
"توحيد القوى والبندقية" جذب ميشال عون أيضاً. كانت "القوات" تصرّ خلال حرب 1990 المدمّرة وبعدها على تسمية "حرب الإلغاء"، بينما سمّاها أنصار الجنرال "عملية توحيد البندقية". لكن بشيراً أنهاها في يوم واحد، أما عون فجرجرت معه 8 أشهر خرج بعدها مهزوماً على يد الجيش السوري إلى السفارة الفرنسية وكان أقسم على البقاء في القصر حتى الرمق الأخير.
لماذا فتح دفاتر تلك الأيام السوداء في زمن ما بعد "مصالحة معراب 18 كانون الثاني 2016"؟ لأن الممثلين (من تمثيل الشعبية) أنفسهم يكررون الأدوار نفسها بعد ربع قرن وسنة، يقول متابعون لمسار التحالف المستجدّ على الساحة السياسية. صحيح أن ثمة إيجابية في غناء "القواتيين" والعونيين معاً "أوعا خيَك"، كلمات ملحم الرياشي وتلحين جهاد الحدشيتي وغناء زين العمر وتمويل نقولا الصحناوي، لكن المقارنة لا تزال جائزة بما جرى قبل الصدام الكبير في 1990 بسبب غياب التفاهم السياسي الحقيقي. لا يزال ميشال عون كما كان قبل "ورقة النوايا" ومصالحة معراب شديد الإرتباط بـ"حزب الله"، ولا يزال سمير جعجع شديد الإرتباط أو أقله على علاقة أكثر من حسنة جداً بالدول العربية الخليجية التي تخوض حرباً شعواء وإن بلا سلاح على "حزب الله" ومن يقف خلفه وتتهمه بالإرهاب. يؤيد جعجع مرشح هذا الحزب لرئاسة الجمهورية ويهاجم من يقف خلفه. والإثنان، المرشح ومن رشّحه في معراب، يهوّلان بتسونامي انتخابي بلدي ونيابي، مستندين إلى إحصاء لشركة قال عنها سليمان فرنجية في جلسة حوار الأربعاء الماضي إنها أكدت سابقاً الشعبية الكاسحة لإميل لحود.
في 1990 أعطى عون جعجع مساحة جغرافية (المتن ) يسيطر عليها لقاء أخذه دعماً سياسياً له، رئيساً لحكومة العسكريين. في 2016 أعطى جعجع عون دعماً سياسياً لقاء رهان ذاتي على ربح شعبية أكبر بين المسيحيين في السنين الآتية، ورهان مضاعف فوقه على أن عون لن يصير رئيساً. لا هو ولا سليمان فرنجية.
لكنها لعبة خطرة جداً. على الحافة. ولا أحد يعرف مَن هو ميشال عون أكثر من سمير جعجع.

elie.hajj@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard