البرازيل: توقيف لولا دا سيلفا لاستجوابه في تحقيق بالفساد

5 آذار 2016 | 00:00

المصدر: (رويترز)

  • المصدر: (رويترز)

الرئيس البرازيلي لويس ايناسيو "لولا" دا سيلفا يحيي مؤيدين من نافذة مقر حزب العمال الحاكم في سان باولو أمس. (أ ف ب)

أوقفت الشرطة الاتحادية البرازيلية الرئيس السابق لويس ايناسيو "لولا" دا سيلفا أمس لاستجوابه في تحقيق يتعلق برشى وتبييض أموال قالت إنها مولت حملات ونفقات لحزب العمال الحاكم.

وقالت الشرطة إن لديها أدلة تثبت أن لولا دا سيلفا استفاد على نحو غير قانوني من عمولات من شركة النفط الحكومية "بتروبراس" في شكل مدفوعات ومنزل فاخر.
ويأتي اعتقال لولا دا سيلفا في إطار تحقيق كبير شمل نواباً ورجال أعمال ذوي نفوذ ولطخ إرث أقوى سياسي في البرازيل والأساليب التي استخدمها حزبه لترسيخ سلطته منذ صعوده إلى الحكم قبل 13 سنة.
ومن شأن الأدلة ضد لولا ان تقترب التحقيقات من الرئيسة الحالية ديلما روسيف التي تكافح لتفادي إجراءات لعزلها ولانتشال البلاد من أسوأ تباطؤ اقتصادي خلال عقود.
وقفز سعر الريال البرازيلي أكثر من ثلاثة في المئة في التعاملات الصباحية مع مراهنة المستثمرين على أن يسفر الاضطراب السياسي عن تشكيل ائتلاف حاكم أكثر دعماً لسياسات السوق.
وجاء في بيان للشرطة: "الرئيس السابق لولا بجانب رئاسته للحزب كان المسؤول بشكل أساسي عن اتخاذ قرارات تعيين المديرين في بتروبراس وأحد المستفيدين الرئيسيين من هذه الجرائم". وأضاف: "ثمة دليل يثبت أن الجرائم أدت إلى ثرائه ومولت حملات انتخابية وخزانة حزبه السياسي".
وقالت مؤسسة لولا في بيان الخميس إن الرئيس السابق لم يرتكب أي ممارسات غير قانونية قبل رئاسته وخلالها وبعدها. ووصفت المؤسسة التي نفت مراراً ارتكاب الرئيس السابق أي مخالفات توقيفه بأنه "تعسفي وغير قانوني وغير مبرر".
كما نفت روسيف ارتكابها أي مخالفات.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard