الجيش السوري استعاد خناصر على الطريق إلى حلب المقاتلات الروسية أغارت على مواقع في شمال اللاذقية

26 شباط 2016 | 00:00

المصدر: (و ص ف، رويترز)

  • المصدر: (و ص ف، رويترز)

شارع مدمر في حي جوبر الذي تسيطر عليه المعارضة بدمشق الاربعاء. (أ ف ب)


استعاد الجيش السوري بلدة خناصر الاستراتيجية على طريق الامداد الوحيدة التي تربط حلب بالمناطق الأخرى الخاضعة له، بعد يومين من سيطرة تنظيم "الدولة الاسلامية" (داعش) عليها.

قال مدير "المرصد السوري لحقوق الانسان" رامي عبد الرحمن الذي يتخذ لندن مقراً له: "تمكنت قوات النظام السوري الخميس من استعادة بلدة خناصر في ريف حلب الجنوبي الشرقي، اثر هجوم واسع بدأته أمس بغطاء جوي روسي مكثف ضد تنظيم الدولة الاسلامية". وأضاف ان الاشتباكات والغارات الروسية أسفرت منذ الثلثاء عن مقتل 65 عنصراً من التنظيم المتطرف.
ونقلت الوكالة العربية السورية للأنباء "سانا" عن مصدر ميداني ان الجيش السوري "يعيد الامن والاستقرار الى بلدة خناصر".
وكان التنظيم المتطرف سيطر على خناصر غداة تمكنه من قطع طريق حلب - خناصر الاستراتيجية في ريف حلب الجنوبي الشرقي، وهي الوحيدة التي يمكن قوات النظام في غرب مدينة حلب ومناطق محيطة بها، سلوكها للوصول من وسط البلاد الى محافظة حلب وبالعكس.
وتعد بلدة خناصر "معبراً" الى هذه الطريق الاستراتيجية. وقد خاضت قوات النظام معارك عنيفة لاستعادتها من فصائل اسلامية قبل نحو سنتين.
وتتواصل الاشتباكات العنيفة بين قوات النظام و"داعش" في محيط تلال قريبة من خناصر. وتسعى قوات النظام الى استعادة تلك التلال، مما يخولها ضمان امن طريق الامدادات وفتحها مجدداً.

اللاذقية
في غضون ذلك، سجل قصف روسي لمناطق تسيطر عليها المعارضة المسلحة في شمال غرب سوريا بينما سعت قوات الحكومة الى السيطرة على مزيد من الأراضي على الحدود مع تركيا قبل الوقف المزمع للقتال السبت.
وتصاعدت حدة القتال في اليومين الاخيرين في محافظة اللاذقية والتي تنشط فيها جماعات "الجيش السوري الحر" التي يدعمها الأعداء الأجانب للرئيس السوري بشار الأسد بالقرب من مناطق "جبهة النصرة" ومتشددين آخرين.
وصرّح الناطق باسم "كتيبة الفرقة الساحلية الأولى" المعارضة فادي أحمد من المنطقة بأن الحكومة تحاول استعادة السيطرة على شمال اللاذقية قبل 26 شباط. وقال إن المعارك شرسة جدا وإن معارك عنيفة دارت الاربعاء في المناطق التي تسيطر عليها المعارضة في ريف اللاذقية. واستبعد أن تلتزم الحكومة أو حلفاؤها الروس الهدنة، مشيراً الى أنه شاهد قبل دقائق طائرة روسية تقصف مناطقهم في ريف اللاذقية.

حلب
وفي ريف حلب الشمالي والشمالي الغربي، تحدث المرصد عن تعرض مناطق سيطرة "قوات سوريا الديموقراطية"، وهي تحالف كردي - عربي، طوال ليل الاربعاء - الخميس لقصف مدفعي تركي عنيف، من غير ان يوقع ضحايا.
وتقصف المدفعية التركية منذ أكثر من اسبوع مواقع المقاتلين الاكراد في هذه المنطقة. وكان هؤلاء استغلوا تراجع الفصائل المقاتلة، وبينها اسلاميون، في المنطقة امام هجوم واسع لقوات النظام منذ بداية الشهر الجاري، ليهاجموا بدورهم مقاتلي المعارضة ويسيطروا على مناطق تبعد نحو 20 كيلومترا من الحدود التركية ويحتلوها.
وتوقع ناطق باسم المعارضة المسلحة في الجنوب أول خرق للاتفاق في ضاحية داريا بالعاصمة دمشق التي تسيطر عليها المعارضة.
وقال المرصد إن طائرات هليكوبتر سورية أسقطت 30 برميلاً متفجراً على داريا.
ونقل التلفزيون السوري عن الحكومة أن جماعات مرتبطة بـ"جبهة النصرة" أطلقت ثلاث قذائف هاون على مناطق سكنية في العاصمة فقتلت شخصا واحدا على الأقل.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard