يوميّات عابرة

5 كانون الأول 2015 | 00:00

تلبس المرأة ثوب الذكريات تحت جلدها كي لا تراها في المرآة.
* * *

في بيتها خزانة تضع فيها، مرّات، ذاكرتها، ولا تسمح لكثرٍ أعطتهم مفاتيحها باسترجاع ما تركوه رغبة وطوعًا.
* * *

تتجاور النجوم، بعضها مع بعض، ولا تتآخى.
* * *

قالوا: للأفكار أجنحة.
ولا مرّة رأيت فكرة تطير من كتاب.
* * *

عندما تنضج الثمرة تؤكل.
وعندما تنضج الفكرة تُسجن في كتاب.
* * *

للأمكنة أجساد، بعضها ترهّل ولا يزال قلبه ينبض.
وبعضها الآخر يستمرّ من دون قلب.
* * *

تعرف الأرصفة مقاس أرجل جميع الناس... ومنها تبدأ.
* * *

أعطت الريح إبرة لغيمة لترتق فستانها.
سخرت الغيمة منها:
هكذا أجمل... موضة.
* * *

كتب سيرته وندم:
لو تهرب الكلمات، كلّها، أليس بياض الكتاب أجمل؟!
* * *

ما نظرتُ إلى نجمةٍ إلا رأيتها تحدّق ساهية.
- بماذا ؟!
* * *

أعود من مكاني إلى مكاني. أف...
تعبت من السفر.
* * *

تفاجئني ذاكرتي وعلى غفلة تعيد إليَّ ما سلّمته إلى التراب.
* * *

يدّثر الهواء بالغبار ليفعل فعلته.
تنتفض الناس وتشتم الغبار!

* * *
ما مشيت خطوة إلى الأمام إلاّ تطلّعت ورائي إلى ثلاث خطوات.
هل ما زلت مضطرًا لعدّ خطواتي؟
* * *

فتحتُ كتابي، وضعت فوق صفحاته حبّات قمح:
- ليت العصافير تأتي وتأكل ما كتبت مع القمح.
* * *

عين النور على الظلّ، تنتظر فرصة لتنقضّ عليه.
* * *

النور دفتر الشمس ترسم فيه ما يُمحى في العتمة.
* * *

ألم يعرف نيوتن امرأة قبل أن تسقط أمامه تفاحة... ليكتشف الجاذبيّة؟!
* * *

رمى شجر التوت كلّ أوراقه على الأرض وما ستر فيها شهوة.
* * *

أقرأ خطوط يديّ فجر كلّ يوم ودغشة كلّ غياب... وأخطئ في تحديد خصائص ما هي للقلب وما هي للعقل!

* * *
النبع سيّد الأرض وما فوقها، وما تحتها.
- أفِض... أفِض... صرخ الفلاّح.
ردّت الأرض: سيفيض... وستيبس.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard