معرض - ليلى علاوي في "غاليري ستاسيون" دقائق تشي بفواجع الشعوب المضطهدة

28 تشرين الثاني 2015 | 00:00

اشاهد للمرة الاولى اعمال الفنانة الفرنسية المغربية الأصل ليلى علاوي عبر فيديو يحمل عنوان "المعبر"، في "غاليري ستاسيون" في سن الفيل إلى نهاية الشهر، وهي تشي بما تعيشه الشعوب المضطهدة او التي تواجه حال الحرب وخطر الموت بسبب انتماءاتها السياسية او الدينية او الاجتماعية او المعيشية، فتجد في الهرب الوسيلة الوحيدة للخلاص من الجحيم التي تعيش فيها، على رغم الاخطار التي تجابهها والاستغلال المادي واللاإنسانية التي تعامل بها.

لقد وجدت في الدقائق الستّ ونصف الدقيقة، مدة الفيديو، ما يفسر مآسي الشعوب المقهورة، عربية أكانت أم افريقية، التي تهرب من واقعها الممثل في ثلاثة امور واضحة الابعاد ومكتفية بالتلميح إلى مآسيها عبر الصحراء الحارقة المتحولة والمرعبة التي تولّد الصورة الرئيسية الثانية وهي ظلال لثلاثة افراد من ذوي البشرة السمراء والعيون الثاقبة في مكان لا نراه وانما نفترضه ينذر بالخطر الأكبر وهو القدر.
بذكاء كبير تضع ليلى علاوي في مواجهة عيوننا ثلاثة الوان واضحة: تراب صحراوي متموج في اشكال نصف لولبية، ثم ثلاث هيئات متتابعة، تقول الكلام القليل. ماذا؟ اذهب؟ اصل؟ ابقى؟ لماذا. لا تعابير على الوجوه. ربما بلى. لا اعرف. اشاهد الفيديو. اتوقف. اعود الى نصي واضيع بين ما ارى وبين ما توحي به الفنانة المغربية الفرنسية. انها تروي عبر ثلاثة اصنام، أو اشباح اتوا من الماضي، وكالأقدمين يهرعون الى الغرب وكأن مغناطيسا غرائزياً يدفعهم إلى الرحيل. انهم يركضون نحو المصير المجهول. لا شيء يبعدهم عن الهدف.
ليلى علاوي التي يجري في جسمها دم عربي تفهم ماذا ينتظرهم. لذلك تقدم لنا ثالثا البحر بزرقته المريحة، الهادئة، الواعدة. لا تستطيع اسكمال عناصر الفاجعة، فتتوقف عند البحر، كأنما لتلهم المهاجرين بالتوقف عن المغامرة بحياتهم.لا اريد ان اضيف شيئا عما فعلته الفنانة. القدر هو الذي يتصرف حسب الهاماته ولاإنسانيته.
يبقى ان نذكّر بأن المعرض في "غاليري ستاسيون" في سن الفيل يحمل عنوان "استذكار ونسيان"، وهو من تنظيم بربارا بولا وبول اردن. اليوم الأخير هو في نهاية الشهر.

laure.ghorayeb@annahar.com.lb

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard