لجنة عشرية لقانون الانتخاب خلال شهرين برّي: للتعجيل في إنهاء تراخيص النفط

19 تشرين الثاني 2015 | 00:00

نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري متحدثا والى جانبه أعضاء هيئة مكتب المجلس أمس.

مجدداً، عاد قانون الانتخاب الى لجنة مصغرة لدرسه خلال مدة شهرين. واللجنة الجديدة ستكون عشرية مؤلفة من النواب ميشال موسى وعلي فياض والان عون وجورج عدوان وسرج طورسركيسيان ومروان حماده وروبير فاضل واحمد فتفت وممثل لحزب الكتائب وممثل لكتلة "لبنان الموحد" اي كتلة النائب سليمان فرنجية، فيما ترددت معلومات عن اعتراض حزب الطاشناق بسبب تغييبه عن اللجنة.

وأمس، حسمت هيئة مكتب مجلس النواب قرار تأليف اللجنة، بعد اجتماع لها في عين التينة برئاسة الرئيس نبيه بري. واللافت ان الهيئة قررت ان يكون عمل اللجنة بعيدا من الاعلام ومن دون تصريحات، وستدار الجلسة من احد الاطراف المتفق عليه.
وبعد الاجتماع صرّح نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري: "تعتبر اللجنة منعقدة، في حضور ستة من اعضائها، وتجتمع مرة اسبوعياً على الاقل وتعقد جلساتها في احدى قاعات مجلس النواب، لمدة شهرين كاملين ابتداءً من 1/12/2015. ويلحق امين سرّ من موظفي المجلس بها لضبط المحاضر والاعمال اللوجستية".
وأضاف: "عندما تتوسع اللجنة ترضي الجميع، وفي الواقع كان هناك رغبة في ان تكون اللجنة مصغرة تعطي انتاجية اكثر. لكن هناك اطرافاً تعتبر انه يفترض ان تكون مشاركة وتقدم وجهات نظرها في هذه العمل الذي نأمل ان تعود نتيجته بالخير".
وختم: "هناك امر أهمّ من الضمانات هو الكلام الذي قيل في مجلس النواب، عن ان اللجنة تجتمع لشهرين، فإذا اتفق اعضاؤها على قانون يكون هو القانون المتفق عليه ويرفع الى الهيئة العامة للمجلس للتصويت، وان لم يتفقوا في اللجنة فسنعود الى اللجان المشتركة ومحاولة التصويت على احد القوانين واحالته على الهيئة العامة، واللجنة ستبدأ بوضع معايير وتتفق في ما بينها على قانون جديد موح، ولا دخل للقوانين التي ناقشتها سابقا، الا ان هناك رغبة في البلد في ان يكون القانون مبنياً في جزء منه على النسبية والجزء الآخر على الاكثرية، وهذا الامر اصبح شبه متفق عليه".

المشنوق و"لقاء الاربعاء"
وخلال "لقاء الاربعاء النيابي"، لفت بري الى أن "حل الازمات التي نواجهها لا يكون إلاّ بالحوار والتلاقي بين اللبنانيين وتفعيل عمل المؤسسات الدستورية".
واعتبر ان "هذا المناخ الايجابي يمكن الافادة منه لمعالجة الملفات والتعامل مع الاستحقاقات، ومنها انتخاب رئيس الجمهورية واقرار قانون جديد للانتخابات" .
وأكد ان "الارهاب بات خطراً اممياً يهدد العالم بأسره ولا يقتصر على دولة او منطقة، والمطلوب تشكيل جبهة دولية لمحاربة داعش والارهاب".
ومجدداً تناول ملف النفط داعيا الى "التعجيل في انهاء كل الخطوات للوصول الى مرحلة التراخيص، ولا سيما ان العدو الاسرائيلي ماضٍ في تخطيطه وسعيه الى سرقة ثروتنا النفطية والاعتداء على سيادتنا وحقوقنا".
ولاحقا استقبل بري وزير الداخلية نهاد المشنوق، وناقشا شؤونا امنية.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard