اليمن بعد إعصار "تشابالا" ينتظر "ميغ" وروسيا والأمم المتحدة تعدّان لعمليات إنسانية

7 تشرين الثاني 2015 | 00:00

المصدر: (و ص ف، أ ش أ)

  • المصدر: (و ص ف، أ ش أ)

يمنيون في مدينة المكلا يملأون أوعية بالماء عقب الاعصار "تشابالا" الذي ضرب المنطقة في وقت سابق من الاسبوع. (أ ف ب)

أفادت المنظمة العالمية للرصد الجوي في جنيف أمس، ان اعصاراً جديداً يحمل اسم "ميغ" في طور التشكل في بحر العرب ويتوقع ان يصل الى اليمن غداً بعد أيام من اعصار "تشابالا" الذي أوقع قتلى وجرحى واضراراً في هذا البلد.

وتوقعت الناطقة باسم المنظمة كلير نوليس ان تشتد قوة الاعصار "ميغ" خلال الساعات الـ24 المقبلة وان يمر قرب جزيرة سقطرى اليمنية، ثم تضعف قوته قبل وصوله الى الساحل الجنوبي الغربي لليمن.
وقالت ان "ميغ" سيكون أضعف من "تشابالا" الذي ضرب مساء الثلثاء الساحل الجنوبي الشرقي لليمن وأدى الى مقتل ثمانية أشخاص واصابة نحو 40 بجروح في محافظة حضرموت.
وقضى خمسة من القتلى غرقاً وثلاثة في انهيار منازلهم. ورافقت "تشابالا" رياح عاتية وامطار غزيرة وخلف أضراراً كبيرة وسيولاً في اليمن الفقير الذي يشهد نزاعاً، قبل ان تضعف قوته الاربعاء. واصيب أكثر من 200 شخص بجروح لدى مرور هذا الاعصار النادر بجزيرة سقطرى قبالة خليج عدن. والاعاصير المدارية نادرة في شبه الجزيرة العربية.
ونقلت وكالة الاعلام الروسية عن وزير الحالات الطارئة فلاديمير بوتشكوف أن روسيا ومكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الانسانية يعدان خطة لعمليات انسانية في اليمن وسوريا والعراق. وقال: "سنضع خطة السنة المقبلة لتقديم المساعدات الانسانية في بلدان عدة منها سوريا واليمن والعراق... سينطبق هذا أيضا على تقديم العون في حالات الكوارث الطبيعية".
من جهة اخرى، قتل ثمانية مدنيين وأصيب سبعة آخرون إثر قصف مدفعي لميليشيات الحوثيين والرئيس السابق علي عبدالله صالح لأحياء سكنية في مدينة تعز.
ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الحكومية عن مصادر محلية أن الميليشيات ركزت قصفها على أحياء الروضة والبعرارة وثعبات وقرى في جبل صبر.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard