قصص للأولاد في معرض الكتاب الفرنكوفوني وقراءات عن الدولة والحراك والعنف والحروب

29 تشرين الأول 2015 | 00:00

  • ر. م.

من اليسار "الدويهي، متري، قربان وإينار، في مناقشة رواية "حي الأميركان". (ميشال صايغ)

للأطفال حصة كبيرة في معرض الكتاب الفرنكوفوني في يومه الخامس، والاهتمام بالقراءة وسع رقعته ليطال المدارس الفرنكوفونية، فشارك بعضها فيما استضافت مدارس اخرى كتّابا في مبانيها للقاء تلامذتها الصغار.

في مدرسة الليسيه الفرنسية في بيروت التقت مؤلفة سلسلة "الذئب" اللطيف والاكثر شهرة في العالم الفرنكوفوني اليوم أوريان لالومان التلامذة في قاعة المكتبة بإشراف ساندرا افرام وهبة سرور. وأخبرتهم عن قصصها وقالت: "عملي ليس الكتابة فقط بل وضع الافكار اولاً، واليونور تولييه هي التي ترسم ذئبي اللطيف، فتجسد افكاري برسوم ملونة.
وعن كون ذئبها لطيف على غير عادة قالت: "أردت ان اخبر الاطفال قصة ذئب لطيف طريف ومضحك، لا يخيفهم يرتكب بعض الأخطاء يسليهم ويحب المغامرات.
وكانت ندوة دعت اليها الأوريان لوجور، عن "الدولة والحراك المدني والعنف" أدارها الزميل ميشال توما، وقال ان على الحراك لينجح ان يحيد عن الأهداف السياسية التي هي مصدر خلاف بين اللبنانيين والتركيز على الموضوع الذي يوحدهم وهو الخدمات العامة. وشارك فيها الوزير السابق زياد بارود، فأشار الى ان الحراك هو شعبي اكثر منه مدني مفضلا هذه الصفة لان المطالَب التي رفعها هي في صلب السياسة وليست مجرد حركة مدنية، أضاف، "حسناً فعل الحراك الشعبي في عدم اعتماده هيكلية او قيادة او خطاب سياسي ينتمي الى اللغة الخشبية، فهذا الحراك أنتجته السلطة نفسها بصورة غير مباشرة عبر ادائها والذي أخرج الناس من منازلهم الى الشارع.
وقال البروفسور حسان تابت رفعت، ان الارضيّة الدستورية صالحة لصون الحريات والمطلوب بالنسبة الى التنفيذ اللجوء الى الطرق القانونية والقضائية التي توصل وحدها الى نتيجة.
وتحدث وديع الأسمر من تحرك "طلعت ريحتكم" قائلاً ان المشكلة في لبنان ان لا دولة في المعنى الأساسي للدولة اي لناحية تأمين الخدمات والحفاظ على الصالح العام. وأوضح ان حملة "طلعت ريحتكم" هي تجمع مواطنات ومواطنين غير مسيسين يهدفون الى إيجاد حلول تحفظ مصالح الناس بدءاً من قضية النفايات الى الضغط لمحاسبة الفاسدين. واعتبر ان العنف الذي حصل في التظاهرات بادرت اليه السلطة واجهزتها. أما الطبيب والمحلل النفسي الدكتور شوقي عازوري فتحدث عن استخدام الشيء ونقيضه (بارادوكس) من السلطة، ليس السياسية فقط بل بكل اشكالها، وهو لشل الفرد او لممارسة العنف.
وكانت ندوة عن كتاب "حي الأميركان" لجبور الدويهي الصادر عن "الأوريان دي ليفر" أدارها الدكتور انطوان قربان الذي قارن بين المدينة والأنثى وهي ضعيفة مثلها ومقاومة مثلها، وتحدث عن الخطر من تعميم نموذج الاسلام المتطرف الجديد على أديان اخرى. وشارك فيها الدكتور طارق متري متحدثاً عن الانقطاع الذي حصل في طرابلس بين إسلاميي الستينات والثمانينات من القرن الماضي والإسلاميين الجهاديين الذين يقاتلون في العراق وغيره. وتحدث أيضاً ماتياس اينار عن فن الكتابة لدى جبور دويهي والتواصل بالكتابة السلسة، وهذا نوع من الإبداع بكتابة الرواية من الناحية الأدبية، فهو لم يسرد كمؤرخ من نظرة عمودية بل سرد من واقع المدينة.
وعقدت طاولة مستديرة لشهادات عن الحرب ودروس التغيير شارك فيها كل من طارق زيادة وماري تيريز خير بدوي والزميلة سكارليت حداد وجوزف شامي، وتحدثوا عن اهمية عدم تكرار الحروب ودور المجتمع المدني الذي نجح حيث فشل السياسيون.
وكان لقاء عن "الاسلام في فرنسا وأوروبا" مع الان غريش وبيار ابي صعب.
ووقع الدكتور كارلو اكاتشيريان في مكتبة انطوان "مقعد تحت شجرة الجوز" يقول عنه انه حكمة المجانين، خصوصاً في أيامنا هذه وريعه يعود لجمعية "شانس" التي تعنى بالأولاد المصابين بالسرطان.
ووقعت ميشال غاريوس روايتها "في فجر الذات" في جناح مكتبة البرج وفيه تروي العلاقة بين الثنائي ومشكلاتهما، وفيه طرح لمواجهة العنف الزوجي الصامت.

إظهار التعليقات

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Digital solutions by WhiteBeard
Digital solutions by WhiteBeard