"مجموعة الجوزاء" في "غاليري جانين ربيز": أهلاً وسهلاً بالثلاثي الأنثوي المتألّق فناً

26 تشرين الأول 2015 | 00:00

ستّ أيدٍ، أمٌّ وابنتان، اشتغلن في معرض واحد عنوانه "مجموعة الجوزاء"، بطلاته الأم ميشيل ستندجوفسكي والبنت الكبرى لورا جوي بولس والصغيرة ميريام بلس، والمكان "غاليري جانين ربيز"، الروشة.

من غير الممكن مقاربة الاعمال بشكل منطقي وممنهج. اشعر بأنني احتاج الى الكثير من التأمل في مضمون كل صورة من دون ان افكر اين بدأت يد الكبرى واين تدخلت اليد الصغرى وكيف دوّرت الأم الزوايا؟ فالقضية تختصر بالنسبة اليّ في النظر الى العمل ككل من دون توزيع الادوار، على رغم ان الغاليري منحتنا معلومات وافية عن كل منهن. اذاً ميريام تصوّر، ولورا ترسم فوق الصورة، والأم تمنح التوجيهات اللازمة. الجميع يتمشى ويلاحظ ويسجل ملاحظات ويتشاطر حتى تأتي النتيجة مطابقة لما يتمنى الجميع. النتيجة: شيء يحتاج الى الكثير من التأمل والتفكيك المنطقي ثم اعادة التركيب. كأننا نضع يدنا على قلبنا كي لا تهبط الأمور من عليائها وتتدحرج معها الى الهاوية ما برعت به اليد الاخرى.
انتم ونحن نزور شوارع المدينة مع الفنانات الثلاث. من هي التي تتفوق على الاخرى؟ لا تهمني الاجابة. كل واحدة تحمل معلوماتها ومعرفتها وموهبتها ودراساتها وتصبّها في هذا المشروع الثلاثي الذي يعرّي المخبأ والتجاوزات الهستيرية والاستسلام للغرائز والشذوذ واللجوء الى العلاجات النفسية والوصفات الطبية واسماء الادوية التي تحد من الحالات النفسية المتهورة والانهيارات العصبية، وما اكثرها هذه الايام، أي منذ بداية الحرب اللبنانية التي لم تعرف ان تنتهي.
كلٌّ حسب اختصاصه أكان التصوير أم علم النفس أم رسم الاشرطة المرسومة. نسير مع الصور المعلقة في الغاليري كأننا نمشي باحترام خلف الفنانة الكبيرة التي يعرف الجميع فنها وننعتها بالمؤلفة البارعة للاشرطة المرسومة، والتي كانت من ابرز الاساتذة لهذه المادة في الالبا منذ سنوات عديدة. ميشيل ستندجوفسكي هي من الوجوه المشرقة في الفن التشكيلي اللبناني. ابنتاها هما على الخط المرسوم، انما كل واحدة منهما تطبق في عملها الحالي ما اكتسبته من معرفة علمية ذات مستوى عالٍ ودقيق.
تجب الاشارة الى ان الفوتوغرافيات تعج بالحياة لانها تلاحق الناس في تجوالهم واستراحتهم في اماكن معروفة من المدينة، غير ان الرسوم المضافة تتضمن الكثير من الحيوية والنضارة. تبدو اللامبالاة في التحركات المرسومة لأنها تغطي في الواقع مشاهد مفلوشة لشوارع تقدم لنا طبقات من منازل ومن شطور من محلات وساحات عامة. هؤلاء البشر يحملون في جيوبهم ادوية نصحهم بها
اطباء شطبت اسماؤهم او محيت كي لا يقرأ المتلقي اسماء الاطباء المعالجين. نبتسم. نعرف جميعا هذه الادوية التي اختبرناها خلال حياتنا الصعبة ايام المعارك والقصف والخوف والرعب والعوز.
اعتقد ان زيارة هذا المعرض ضرورية. من منا لم ير تلك المشاهد وسيرى ايضا شطارة الاضافات وحنكة المدبرة التي اشرفت وعلقت واضافت او شطبت. اهلاً اذاً بالثلاثي الانثوي البارع الذي ينتظر الجمهور قبل فوات الاوان.

leaure.ghorayeb@annahar.com.lb

يلفت موقع النهار الإلكتروني إلى أنّه ليس مسؤولًا عن التعليقات التي ترده ويأمل من القرّاء الكرام الحفاظ على احترام الأصول واللياقات في التعبير.

Website by WhiteBeard

توفر خدمة Premium من النهار للمشتركين:

  • - قراءة مقالات نسخة جريدة النهار الرقمية
  • - قراءة التحليلات والملفات الخاصة في الموقع
  • - تصفح نسخة الصحيفة بصيغة PDF
  • - الإستفادة من محتوى جميع مواد موقع النهار

إختر نظام الدفع الذي يناسبك

  • 1$
  • 33$
  • 60$

الدفع نقدًا متوفر فقط للإشتراك السنوي

إشترك الآن

الدخول عبر الفيسبوك

أو


الخطوة السابقة

العرض التي إخترته

سيتم تجديد إشتراكك تلقائيًا عند إنتهاء الفترة التي إخترتها.

 

وسيلة الدفع

إختر وسيلة الدفع التي تناسبك:

ابحث عن حسابك

يرجى إدخال بريدك الإلكتروني